شعر وحكاياتعام

مسجون.

 بقلم/ولاء الهواري

من منكم مثلي ساجن ومسجون..؟
ساجن لنفسه خلف الغيوم..
يصم أدنيه عن جميل المتون..
وكلما دق بابه تخبئ عن العيون..

حتى اصبح الفؤاد مسجون..

فهل فيكم مثلي مجنون..؟؟

وهل لمثل قضيتي حكم قانون..

ام امثالنا لا تراه العيون..

اتدرون اود ان اتسأل..!

لما فى مخيلاتكم حر طليق يختار السجون…؟

هل هوا كما يقال مجنون..؟

ام هناك ألم فى ثنايا الروح مكنون..

قلما وقلما تراه العيون..

اظن لا احد قط يختار السجون..

إنما هناك امر خلف قطبان السجون..

سيدي القاضي اليوم احتاج عدل القانون..

ربما تتلاشى قطبان تلك السجون..

فاكون حر طليق غير متهوم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: