شعر وحكاياتعام

صيد ثمين


بقلم  أميمة دويدار


ان كنت ماكر عبقرى 

فهُن للدهاء مخلوقات 
من ماء وطين 
إن خُنْت يوما أو غدرت 
فمنها لك دعوة صادقة 
عليك اللعنة ليوم الدين 
وان صممت على الغدر 
فاعلم 
ان لك منها كيد عظيم 
فلتجعلن ليلتك سوداء 
كالليل البهيم 
ولتعود لبيت أمك 
حافياااا 
بعد أن غرست قدماك 
بذنبي فى الطين 
ولتعود لبيت أمك 
عٓلها تُقم جسدك 
ويستقيم 
بعد ما صٓار كالصريم
وان فكرت ولو للحظة 
أن تثرثر بما يشين 
لتقطعن رأسك 
كعادل أمام 
فى مدرسة المشاغبين 
وتقسمك نصفين 
وتصير ياكبدى 
للقطط …….
صيد ثمين …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: