شعر وحكاياتعام

وطني العاصي

وطني العاصي


 بقلمي
 نجلاء فتحي عزب


وروحي التي لا تهدأ
وجزيئاتي التي تثور
الى متى يوجعني الحنين؟
وأظل في متاهات الغربة
أعزف ناي الألم
وأتجرع صبر الفتور
يا قبلتي التي
أتوجه اليها بلا شعور
يا بسمتي التي تصدر
من الصدور
يا ضحكتي التي
تنير أيامي من العطب
وتلونني كالزهور
لا تظلم قلبا
صار في حبك مأثور
وفي عشق حنانك
يهيم يهزي كالمجنون
يافاتنا لكلي
وكلي لك مسجون مأسور
لا تتركني في حيرتي
وتترك عقلي يجن
وتتوقف عن مجاراتي
وتتوقف عن النذور
نذرت لك نفسي
وكل ما أملك
حتى صرت لك
مشغوف مسحور
لكنك لا ترضي 
بأقل من أن تجدني
صريعة موت حبك
ملقاة في لحدك
وما أجمله قبرا لي
وما أأمنه بين القبور
أذهب اليه بكل
 رضا لا أهابه
ولا أخاف المرور


مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: