شعر وحكاياتعام

سوادَ عين

 سوادَ عين


بقلمي / مهندس يركات عبوة


فَلم أغفل لِساعاتِِ لِأني
خَشيتُ بُعادَ أنفاسِِ تَصني

أنامِلها تُداعبُ طرفَ أُذني
وَقُبلَةُ خدِها جُلُ التَمني

تَقيسُ حَرارَتي بِشِفاهِ حبِِ
تُطمئِنُني فأشكُرُها بِعيني

وَتَمسحُ فوقَ رَأسي حين أهذي
وَتَرفعُ بالدُعاءِ لمن يَعنيِ

وَتَخفي دمعَها إن رَاقَ نَبضي
وَتُخبرني بأن قد صابَ ظني
َ
وَكُلِ الداءِ أني بامتحانِِ
لِأكشِفَ سِرَ أسئِلةِِ بِظنيِ

وَكم عانيتُُ يوما في عُروضي
بِقافِيَتي تُساعَدُني تُغني

فَسِحرُ الشِعرِ يَكمُنُ في لِحاظِِ
تُغازِلُني فَتلحِقَُني بِلحنيِ

وأن تُمنح شَريكاََ في حَياةِِ
كَنكهَةِ قَهوةِِ وَسَوادَ عينِ

أقرا أيضآ:

وجب الرحيل

رئيس قسم الادب والشعر/ علا السنجرى


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: