شعر وحكاياتعام

أبواب الصدى


أبواب الصدى



                   شعر : 
             مصطفى الحاج حسين 



تنـداحُ الكلمـاتُ من مسامـاتِ حنيني

بي شوقٌ يُضيءُ دهاليزَ المسافاتِ

ويصهلُ بِـيَ الجنـون ُ

حينَ تجتـاحُني قوافلُ الظّنون ِ

يدغدغُ الموتُ ضِحـكتِي

وتفترشُ ذاكرتي سنابلَ الأوجاعِ

ترمَّدَ لُهـاثي على شطآنِكِ

وتسـاقَطَ خريـفُ الموجِ

سحـاباً من عطشٍ مالحٍ

سكبتُ عمري قناديلَ بوحٍ

و رحتُ أناجيكِ لتأتيني القصيدة

الماءُ يشربُ من لهفتي نبيذَ الأحـلامِ

هامت بي أصابعُ الانتظـارِ

وأنا أبحثُ عن أصداءِ غيابِـكِ السّرمديِّ

فهل كنتِ من قبلِ التّكوينِ ؟!

أم ترامت من يَديكِ البدايةُ ؟ 

أبحثُ عن سمـاءٍ تتّسعُ لغربتي

عن شمسٍ تنيرُ هزيعَ أمنياتي

وعن موتٍ يحتضنُ دروبي

لتغفوَ بقلبي نيرانُ أشواقي

ويغشاني شبقُ الغيـمِ الممتدِّ

إلى ثنـايا ظلمتي

أتنفسُ ظلالَ قِفـارِكِ الوارفاتِ

أتوسّعُ في أرجـاءِ هِجرانِكِ الفسيحِ

أتوغّلُ في حضنِ الظمأِ الرّيـانِ

مبعثرَ الخطى أدقُّ أبوابَ الصّدى

ويصرخُ بي سرابُ عينَـيكِ 

لا تلاحِقْني يا قمراً من رمـادٍ

يا غيماً من صليلٍ

يا عاشقاً من أغصانِ الغباءِ

خُـذ قصيدَتَـكَ عنّي و ارحلْ

اعتكِفْ

في ركنِ الدمـاءِ

شـاعرٌ أنـتَ لاحـت صورتُـكَ

على حـائطِ الهبـاءِ .

     إقرأ أيضا
معزوفة الحب و السلام                   



مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري
                               

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: