شعر وحكاياتعام

مضاجعة الهباء

مضاجعة الهباء
بقلم عبدالكريم بعلبكي

يا نبضي البكر
افترس الليل طوق النجاة
اتهموني باغتصاب الذاكرة
فبات الوحي 
لجةً من لهب الجراح
يا نبضي البكر
لم يكن هامشا واحدا 
كان جسدي 
موسيقاي
وطني
فأزجيته ملتاعاً في الدافق الرحب 

يا نبضي البكر
هي الأنثى
يغفو الرحيلُ فيها
الأرض حبلى بالربيع
مرّ عام ثم عام 
سأصعدُ نهدَ النسيان
لأكشطَ وحلَ الذاكرة

التحفت معها الحلم
عتمتي المستحيل
نام الحرس والقصيدة

يا نبضي البكر
هل بدأنا حتى ننتهي ..؟
أكلُّ الوجوه تُشبهني
وعمرها أيئن خلف وجهي
أوهي واحدة من سفر البداية 
لتَجدُلَ الرجال خلفها

ليل وليل وليل
بل جيش
من غبار الأمنيات
نعم 
كانت الكلمات كالحة
وهناك 
تركت عمرها يضاجع الهباء 
يا نبضي البكر
اليوم اليوم 
يمخرني الغرام
يبتلع الصدق رذاذ الجنون
طافحة أشلائي باختطاف الرؤيا
الغيوم أنفاسنا 
تتناسل 
فوق مفاتيح البوح
ينعق القدس
وجهي يتيم
يا نبضي البكر
*
يا نبضي البكر
خذ يدي
ويا كل الأرض ابتهجي
سيغفو الأنين على شفتي
تحت أخاديد غدنا
سيرحل الماضي 
بلا رجعة
وسنجد فضاءً للفراشة
بين تجاويف الآلهة

ها حبيبتي 
تأتيني في زهرة اللوز
قديسة من الورد الندي 
تحملني إلى غدي عريسا 
فتخضر الرؤى 
اليوم بدأت حكايتنا

ولدت امرأتي فراشة 
قلبي بستان
وهي
نعم
هي
نبضي البكر …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: