عاممقالات

الكيل الذى فاض به الصبر


الكيل الذى فاض به الصبر


بقلم / كنوز أحمد

قراءة في لوحة
عندما تبدأ القصة من النهاية فاعلم أن طريق الوصول كان مليئاً بالأحداث المثيرة.

وفي هذه اللوحة إختصر الرسام الحدث بلقطة محددة ، 
بلا خلفية ولا حتى ظهور كامل لتفاصيل الجسد ، أو مايحيط البطلة ( بالغرفة )
وكأن المشهد بالكامل هو ( نقطة) تحت المجهر تبرز لنا تفاصيل صغيرة لم تكن مرئية ..
تسليط الأضواء ، أو محاولة لفت الإنتباه !
غموض وشغف لمعرفة ماجرى هنا بداخل تلك الجالسة في سكون صاخب ..

منطوية على ذاتها ، تخفى ملامح وجهها وجسدها؛
وكأنها تحاول الإختفاء !

خصلات شعرها مرتبة وممشطة ببساطة وأناقة في نفس الوقت ، رافعة إياه للخلف بطريقة ( الكعكة ) ..
النساء يرفعن شعرهن بهذه الطريقة في حالتين :
إما انغماساً في أعمال بحاجة لإتمام
أو عدم اكتراث بقضية لفت النظر والاهتمام بأنوثتهن .

لون الجسد اقترب من لون الخشب والجبال ؛ دلالة على القوة المكتسبة والتحمل المستمر ..

المبالغة برسم اليدين بهذه الضخامة إشارة إلى قوتها وشدة بأسها في إدارة حياتها .

نجد أنها تحتضن كتفها الأيمن رمز القوة بيدها اليسرى رمز الضعف..
فالقوة الحقيقية لدى النساء تكمن في ضعفها وليس العكس ،
بل أن الافراط في اظهار جوانب القوة لديها يبهتها ، أما جوانب الضعف تدعمها وتزيد من تألقها ( فطرة بحتة)

الرسالة المحورية هنا واللغة التي تنطق بها اللوحة هى ( الصمت )
نداء أخير مِمَن فاض بها الكيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: