شعر وحكاياتعام

كيف تخبو


كيف تخبو

كيف تخبو صرخةٌ قد سعّرتْ
جذوة الروح حياةً في دمي

كالصدى الباكي على أطلالها


نازعت كفّاه قيد العدم


تنزف الدمعة من مقلتها


ثرّةً فيها ارتعاشُ الألم


ويدُ الأيام تأسو جرحها 


غيرَ أنَّ الجرحَ لم يلتئم !






* * *


يا لهذا الليل كم أثقله 


كاغتراب الروح طول الأرقِ


لست أدري أين يمضي نجمه 


خانساً خلف ظلام الغسقِ


والوداعُ المرُّ لم يرسل بهِ


حين ولّى دفقةً من ألقِ


ظمأ القلبُ وأعياه السُّرى 


فذوى كالأملِ المحترقِ


احمد سليمان 


سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: