شعر وحكاياتعام

ﻋﺮﻭﺱ ﺍﻟﻄﻮﻓﺎﻥ

ﻋﺮﻭﺱ ﺍﻟﻄﻮﻓﺎﻥ

ﺳﺎﺭﺓ ﺳﺪﺭﺍﻭﻱ /ﺗﻮﻧﺲ 

ﻛﺠﺜﺔ ﻣﻐﺘﺼﺒﺔ ﺗﺴﺒﺢ ﺑﺎﻟﻄﻮﻓﺎﻥ

ﺗﻮﻗﺪ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﻫﺎ ﻧﺎﺭﺍ ﺩﻭﻥ ﺃﺟﻴﺞ 

ﺗﺮﺳﻢ ﺑﺎﻟﺜﻠﺞ ﺟﺴﺪﻫﺎ 

ﺗﻘﺘﻔﻲ ﺃﺛﺮﻫﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ 

ﺗﻐﺘﺴﻞ ﺑﻨﻮﺭﻫﺎ 

ﺗﺜﻤﻞ ﻭﺗﺼﻠﻲ 
ﻓﻲ ﺣﻀﺮﺓ ﺍﻟﺴﺮﺍﺏ 

ﺇﻧﻬﺎ ﻟﺤﻈﺔ ….
ﻟﺤﻈﺔ ﻣﻌﺎﻧﻘﺔ ﺍﻟﺸﻚ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ 

ﺗﺮﺳﻞ ﺃﻫﺎﺯﺑﺞ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺍﻟﻤﺒﺘﻮﺭ 

ﺗﻨﺼﻬﺮ ﺍﻟﺮﺫﻳﻠﺔ ﺑﺎﻷﺻﺎﻟﺔ 

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﻮﺕ ….
ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﺣﺪ 

ﺗﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ..
ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻣﺘﺠﺪﺩ ﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺗﺒﻌﺜﺮ 

ﺗﻐﻮﺹ ﺍﻟﺠﺜﺔ ﺃﻛﺜﺮ 
ﺗﺮﺩﺩ…
ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺠﺪﺩ ﻭ ﺍﻟﺘﺠﺪﺩ ﺗﺄﻟﻘﻲ ﻓﻲ
ﺍﻟﺘﺒﻌﺜﺮ 

ﻭ ﺃﺧﺒﺮﻱ ﺍﻟﻄﻮﻓﺎﻥ أﻧﻚ ﻋﻠﻰ
ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ
ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﻤﻮﺕ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: