شعر وحكاياتعام

أنا الحب

بصوت
هز الكون والفضا
تراقص في سمعي
قالت :
أسند ظهري للباب
للأشواق
بعد أن كنت متكئي 
أريج الحب صبحا
عبق
عطر لامس القلب مني
والروح يباس
كلتا يداي
تسند على جانبي
صوت الحب
يئن، يدمي الروح مني
أين تلك الروح؟ 
اين الأنامل
كالنحل تداعب
الزهر
تثير فيه الألق
يرتعش يسيل منه الرحيق
اه من وردك الحبق
تلك الأنامل في برود
تلامس من الباب
الحديد
نظرة العين منك في اشتياق
تصهر
الباب وألف جدار
وتلك المسافات الطويلة
تلاشت
كنت اسمع صوت الرصاص
كمطر من عينيك انهمر
اه من تلك الجميلة
وردة في خميلة
والسلسال على الصدر
منها
قيد اسر
لناظر
أيها المسكين أشح
بالعين عنها
إياك والكسر
كم قتيلا من نظرة ؟
رد قلبه :
ليتني كنت سوارا
في المعصمين
لكنت قيدا واسيرا
بقلمي : احمد وهيب ألامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: