شعر وحكاياتعام

رسالة مغترب..

 بقلمي : ابتهال معراوي / سورية

إن البعاد لقلبي كاد يولعه
يلظيه يشقي فقد جفت مدامعه
هاؤم أنا فاقرؤوني سِفرَ مظلمةٍ
أشقى التنائي َ قلبا كاد يفجعهُ
جار الزمان بضرْباتٍ مبرّحة
أضحى التغرّبُ همّاً روحي مهجعهُ
في غابرٍ سرَتِ الأمثال مبصرة
رزقُ ابن آدم إن جفّت منابعه
بالسعيِ يفتح آفاقاً كذا سبلاً
بل بالتوكل يُفني مايصارعه
الآه في وَصَبٍ والكدّ في نصَبٍ 
سكناي في قصب ٍ والغيبَ افزعُه
على شواطئ اسفاري بسطتُ هدىً
علّي أهوّن مجهولا سأقطعه
كم غربتي ولعتْ والشوق أضرمها
وجدي يسربلني بالصبر امنعه
ياتوأم الروح هل للبعد تبرئة
فالعهد يدفعني بالصدق اطبعه 
حسبي يقرّبنا سعيٌ أجدّ له
فيضاٌ سيسعدنا في جدّي أزمعه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: