عاممقالات

مطاوع عويس “شيخ الكومبارس المهمشين”

مطاوع عويس "شيخ الكومبارس المهمشين"

كتب/خطاب معوض خطاب

مطاوع عويس كان واحدا من الذين عملوا بالفن ولم يطمعوا في شهرة أو مال، فهو واحد من الفنانين المهمشين الذين يسموا بالكومبارس والذين يشبهوا بأنهم ملح الفن، فهم الذين يجعلون للفن مذاقا ويفرشون للنجوم طريق الشهرة والنجومية، ولم تكن تكتب أسماؤهم على أفيشات الأفلام وربما لم تكن تكتب أسماؤهم أيضا على التترات.


مطاوع عويس "شيخ الكومبارس المهمشين"


مطاوع عويس "شيخ الكومبارس المهمشين"



ومطاوع عويس عمل بالفن لأكثر من 60 عاما، ولم يؤد في حياته سوى مشاهد الكومبارس، فربما ظهر مشهدا أو مشاهدين وقال جملة أو جملتين، وربما ظهر صامتا وربما كان المشهد يحتم عليه أن يظهر في الصورة يظهره فلا يظهر وجهه للكاميرا.

ومطاوع عويس لم يحلم بأكثر مما كان فيه، فلم يسع للقيام بأدوار أكبر أو يتمنى أن يصبح نجما كغيره من نجوم فن التمثيل الذين ظهروا في بداياتهم كومبارس لا ينطقون كلمة واحدة مثل النجم صلاح منصور الذي ظهر كواحد من أفراد عنبر العقلاء في فيلم “المليونير”، وكذلك النجم سمير صبري الذي ظهر في بداياته كأحد الملايين حول المطرب عبد الحليم حافظ أثناء غنائه أغنية “باحلم بيك” في فيلم “حكاية حب”، أو النجمة هند رستم التي ظهرت كواحدة من اللاتي يركبن الخيول خلف الفنانة ليلى مراد وهي تغني أغنية “اتمايلي واتمخطري يا خيل” في فيلم “غزل البنات”.


مطاوع عويس "شيخ الكومبارس المهمشين"

وقدم مطاوع عويس جميع أدوار الكومبارس على مدى عشرات السنوات في السينما والتليفزيون، فقدم دور المخبر والحرامي ورجل العصابات وابن البلد وتاجر الخضار والساعي والصعيدي، ويعتبر وجهه من أهم وأكثر الوجوه المألوفة في السينما والتليفزيون رغم عدم معرفة الكثيرين باسمه.


مطاوع عويس "شيخ الكومبارس المهمشين"



وقد عاصر مطاوع عويس جميع الأجيال السينمائية منذ الفنان يوسف وهبي وحتى وقت وفاته، فهو واحد من أصحاب الحضور الإستثنائي في السينما حيث ظهر في مئات الأفلام ويعتبر واحدا من أكثر الممثلين الثانويين ظهروا في الأعمال الفنية مع الفنان عبد الغني النجدي، ومطاوع عويس المولود في أواخر العشرينيات من القرن العشرين والمتوفى في أوائل ديسمبر سنة 2015 كان واحدا من الفنانين الذين كان ينتهز الفنان الراحل رشدي أباظة وجودهم في الأعمال التي يقدمها، فكان يجلس معهم ويأكل معهم ويقول إنهم من أهم عناصر السينما ويشبههم بأنهم مثل طبق السلطة الذي يفتح شهية المشاهدين لمشاهدة الأعمال الفنية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: