شعر وحكاياتعام

رؤية ثاقبة أم مثقوبة

 

رؤية ثاقبة أم مثقوبة


بقلمي : حاتم الإمام غضباني

أتعود بيّ الأيام كزليخة..؟
ولْيَذهب ترهّلي وهواني
أَتُرْوَى شيبتي من النبع..
ويسري الدّم في شرياني؟ 
وتحيا خلاياي بعدما تقصّفت..
وتخضّبُ يديّ فأَغرفُ من الأواني
هي رؤية راودتني في سكني.. 
في وطني وسجني.. وهذا سجّاني.. 
أتنمو السنابل.. بعد القحط..
وتملأ أفواها من الجوع تعاني..؟ 
وكم فزاعة أفل ظلّها.. 
فغارت في جفلة من ريش الغربان.. 
فلا أفزعت ولا استمرت.. 
بل خارت حيال الأوار والكتمان.. 
أستمدّ من رؤيتي.. 
تخميناتي.. استفساراتي وبعض قرائني.. 
ألقي بها على عتبة “يوسف”.. 
أفزعه /أزعجه/وأحرّك فيه غيرته.. 
وكذا تلقاني.. 
هل يلقي بقميصه عليّا.. 
أم أظلّ في غمرة من التيه.. 
أتمرجح فلا أنا ماسك بسنابلي.. 
ولا أنا من فزع الرؤية..
ماكث مكاني.. 
هذا عمر تبخّر وانصرف.. 
عانيته ومازلت فيه أعاني.. 
وقد آلت رؤيتي لسجني.. 
وراودني السجن.. 
فأحكم بابه سجّاني
فلم تفرق معي رؤيتي.. 
فانعتاقي أو إسري سيّان..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: