عاممقالات

حكاية “روح” مع سكاكين وخناجر “أبو العينين”

حكاية "روح" مع سكاكين وخناجر "أبو العينين"
كتب/خطاب معوض خطاب
أبو العينين هو محمود أبو العينين هو لاعب السيرك المصري والمصنف رقم 1 عالميا في لعبة “التنشين بالسكاكين والخناجر”، وهو من بين الأشهر عالميا، كما أنه صاحب أرقام قياسية في هذه اللعبة، وقد ورث محمود أبو العينين حب السيرك والعمل به من والده لاعب السيرك القديم، وكان قد مارس عدة ألعاب في السيرك حتى استقر على هذه اللعبة التي يمارسها منذ ما يقرب من 30 سنة.
أما “روح” فهي ابنته المدللة، واسمها الحقيقي “شيماء”، وتعمل مديرة مبيعات في إحدى الشركات الكبرى، وكانت “روح” قد حصلت على ليسانس الحقوق ثم الماجستير، وتسعى حاليا للحصول على دكتوراه في القانون الدولي.

واعتادت “روح” أن تشارك والدها لعبة التنشين بالسكاكين والخناجر منذ كانت في الصف السادس الإبتدائي، حيث ترتكز على جدار خشبي، وأحيانا يكون هذا الجدار الخشبي ثابتا وأحيانا أخرى يكون دوارا، ويقف والدها على مسافة منها ثم يبدأ في التنشين بالسكاكين والخناجر حولها.
وكل ليلة وقبل بداية فقرتهما الثابتة في السيرك القومي يقف “محمود أبو العينين” وابنته “روح” وراء الستارة يقرآن القرآن وينطقان الشهادة، وعن مدى خطورة هذه اللعبة والتي تتعرض لها ابنته يوميا يقول “محمود أبو العينين”: “هي ابنتي وزميلتي في العمل وهي من أتحامى فيها، لكن هذه اللعبة هي حياتنا”.


وتقول “روح”: “قبل أن أكون زميلته أنا حتة منه”، وتقول عن عملها في السيرك وعملها الآخر: “مهما عملت أو اشتغلت، فإن العرض الذي أقدمه مع والدي هو أكثر ما أستمتع به في حياتي، ولن أترك العمل بالسيرك إلا عندما يتركه والدي فقط”..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: