عام

“ماعدت تحييني”

"ماعدت تحييني"


الشاعر : “ابراهيم بشير”

ماعدت تحييني
وماعاد قلبك لقلبي عشقآ يتحلل
رأيت نفسي منبهرآ بفاتنة
ما ظننت بخفاء شرها تتغزل
تعاملني بوجه أم حنونة تلمس وجه ابنها
وهي التي كانت بهذا الوجه تتجمل
غابت فهبت أشواقي نيرانآ
تفتك بجسمي وبقلبي تقتل
تذكرت غزلي لعسل عينيها
واحمرار خديها من عشقي لها وخجل
بات للحب النسبة اﻷكبر في حياتي
وباتت هي بشوارع القلب تتجول
جلست ودخان التبغ يرافقني
اتأمل بها عني وعن عشقي تتحول
وسيف خيانتها بشراييني يتغلغل
ولست عن غيرها أنشغل
بالرغم من هذا وذاك لدي من
الكرامة مايكفي لاستئصالك 
فبربك عن ماذا اسأل .؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: