مقالات

ماذا تعرف عن التفكير الفلسفي !!

كتب عماد وديع

يتميز التفكير الفلسفي بخصائص عديدة أهمها الدهشة وإثارة التساؤل الذى لا يتوقف نشاط العقل لدى الإنسان حين يندهش، بل يحفزه ويدفعه للتساؤل عن أسباب ذهوله حول أشياءٍ ما.

الاستقلال:

التفكير الفلسفي تفكيرٌ مستقل وليس تابعاً كما أنَّه لا يخضع للآخرين أو لإجماعهم على أفكار معينة بل هو تفكير منطقي مستقلٌ أساسه العقل.

التأمل:

يعني استغراق الفيلسوف بعمقٍ في مسألةٍ أو فكرةٍ معينة دون غيرها، والتركيز عليها وحدها.

الدقة المنطقية:

الأفكار الفلسفية يجب أن تتميز بالمنطق، أي أن يتم التعبير عنها بدقةٍ ووضوح، وعلى صورة مفاهيم محددة ومجردة، تبدأ من مقدماتٍ تقود إلى نتائج يقينية لا يمكن نقضها.

مهارات التفكير الفلسفي:

الشك

يعرف الشك على أنَّه التردد بين نقيضين أو رأيين، لكل منهما حجته وظروفه، ويتجه الشك في الفلسفة إلى اتجاهين:الأول هو الشك المذهبي أو المطلق حيث يبقى الفيلسوف شاكاً طوال حياته ولا يتوقف عن الشك دون الوصول لجوابٍ أو حقيقة

الثاني :الشك المنهجي

حين يتخذ الفيلسوف الشك منهجاً أو أسلوباً حتى يقوده إلى نتيجةٍ منطقية أو جواب أو حقيقة

النقد:

يعني النقد عدم قبول الأفكار أو رفضها، إلا بعد تمحيصها أو التفكير فيها من خلال المنطق والحجج العقلية ومحاولة فحص قيمتها وقيمة الآراء التي تعبر عنها، ومحاولة تصنيف الأفكار إن كانت صحيحةً أم خاطئة

الحوار:

يهدف الحوار إلى الجدل مع الآخرين من أجل الوصول إلى حقيقةٍ ما ويتميز الحوار الفلسفي بتقبل الآخر واحترام وجوده، واستبعاد الآراء المسبقة وعدم التعصب للرأي أو الحكم من خلال أحكامٍ جاهزةٍ مسبقة.

التحليل والتركيب:

لا يمكن للمفكر أو الفيلسوف فهم مشكلة او الفكرة إلا من خلال تحليلها أو تفكيكها إلى أجزاء ودراسة كل عناصر وأجزاء هذه المشكلة من أجل فهم تفاصيلها ثمّ يمكن له التركيب لآجزاء المشكلة أو الفكرة من خلال روابط جديدة تجعل الأجزاء أوضح، وبالتالي يمكن له الوصول إلى نتيجةٍ أو حل المشكلة.

التعميم والتجريد:

المقصود بالتعميم، عدم النظر إلى الجزئيات، بمعنى أنَّ على الفيلسوف ألا ينظر إلى مشكلةٍ فردية يمكن أن يتعرض لها أي إنسان في مكانٍ وزمان محددَين، بل يحاول الفيلسوف حل المشاكل والتفكير في الكليات، بطريقةٍ عامة تكون قادرةً على حل المشكلات في أي زمانٍ، وأي مكان، والمقصود هنا أن تكون الأفكار والحلول شاملةً ودائمة

واما التجريد فيهدف إلى دراسة الأفكار والأشياء بحيث يمكن تجاوز قيمتها المادية إلى قيمٍ معنويةٍ وإنسانية دائمة أو عميقة.

اذن التفكير الفلسفي؟

يعتمد على التفكير، ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ التفكير ميزةٌ أساسية منحها الله لكل إنسان، وبهذا لا يكون التفكير محصوراً بالفلاسفة وحدهم إنَّما يرتبط التفكير بكل إنسان

أما التفكير الفلسفي الذي يطرح التساؤلات المختلفة من خلال العقل، فإنَّ لكل إنسانٍ عقلاً، ولا بدَّ له أن يتفلسف في لحظةٍ ما، ويفكر في أي أمرٍ ما من حوله، أو يشك، ويحاول معرفة الحقائق وأسئلة الوجود وأعماق الأشياء كما أنَّ التفلسف مفروضٌ على الإنسان كمعطى عقلي أي أنّه جزءٌ من تكوين العقل البشري، وله علاقةٌ طبيعية ووثيقةٌ بالتفكير.

وكماتدرس الفلسفة:

مشاكل التفكير الإنساني، مثل: مشكلةِ الواقع والظاهر حيث تدرسها من باب أنَّ الكثير من الأشياء التي يظنها الإنسان حقائق في حياته اليومية ربما تحتاج إلى تفكيرٍ وجهدٍ معرفيٍ عميق من أجل التأكد على أنها حقائق وليست مجرد أشياءٍ تظهر على أنها حقيقية وهي ليست كذلك وأيضاً تدرس المشكلةٌ عمقاًأساسياً في عملية التفكير وهي الفكرة

فتحاول تعريف الفكرة على أنها جميع الحقائق المباشرة سواءً تلك الحسية التي نراها مثل الألوان أم أشياء محددة كمظاهر الطبيعة والأشجار أم تلك الناتجة عن التخيل والتذكر مثلاً

حيث تركز الفلسفة على مسألةِ الإدراك من خلال الحواس والعقل، ودروهما في تحديد الأفكار ومدى صحتها

كما تدرس الفلسفة فكرة الحقيقة من خلال الصحيح والخاطئ وتسأل ما هو الخطاً، وما هو الصحيح؟ ويتطلب هذا في الفلسفةِ تفكيراً أبعد من المعرفة العينية أو المباشرة والمحسوسة فقط

ويمكن القول إنّ التفكير الفلسفي لا يقبل الأفكار والتصورات المسبقة عن الأشياء، إنما هو يفكر في التفكير نفسه ويحاول دراسته ليصل الى الحقائق الصحيحة المنطقية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: