شعر وحكايات

بدون عنوان ..

بقلم ريهام مصطفى

لما أموت مين هايبكي ؟
مين بإيديه هايغطي وشي ؟
مين هايمشي؟
ومين هايدعي ؟
في اللي هايفتكر ذكرياتي؟
ويتكلم عن حياتي ؟
هايقول حسيتها ، حبيتها
وفي لحظتها هايكون معايا ؟
ولا الوحدة في تتر النهاية بردو ملازمة أسمي ؟؟
ياتري ها يعرفوا سر سكوتي ولازي خبر موتي ؟
جوا التابوت بنادي حد بعيييد هناك
عايزة أوصيه وصية علي الولاد
لو فكر يوم يسيبهم
يتعلم من موتي الحياة
عايزة أوصيه علي هدية
مكانها جوا الدولاب
أمانة يوصلها لصاحبها
تريح قلبي في بكاه
بعدها أبقو أقفلوا الببان
بس متنسوش تقولوا للي بعدي
الدنيا مالها احتياج
الموت نفسه بيغير حاجات
وأنا في موتي لقيت في الكفن النجاة

بدون_عنوان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: