حياة الفنانين

إحسان القلعاوي الفنانة المثقفة المحترمة

درست الأدب الفرنسي في كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية ثم درست التمثيل

كتب/خطاب معوض خطاب

الفنانة إحسان القلعاوي واحدة من الفنانات المثقفات اللاتي جمعن بين الثقافة والفن، فهي درست الأدب الفرنسي في كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، كما درست فن التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية.

ولعل المتابع الجيد لمسيرة الفنانين المصريين عبر مختلف العصور يجد أنهم ينقسمون قسمين، فمنهم من أجاد تسويق نجوميته والدعاية لنفسه عبر العديد من الوسائل فنال الشهرة والمجد، وفي نفس الوقت نجد من الفنانين من لم يهتم بالشهرة أو النجومية، ولم يحسب حسابا لها، بل كان يترك موهبته وفنه وأعماله الفنية تتحدث عنه، وكانت الفنانة إحسان القلعاوي من هؤلاء الفنانين.

 

فمثلا حدث وأن رفضت القيام بأداء دور البطولة في فيلم “الحفيد”، وهو الدور الذي أدته الفنانة كريمة مختار، وقالت يومها: “أرفض أن تراني بناتي في مشهد داخل غرفة النوم مع فنان آخر”.

والفنانة إحسان القلعاوي ولدت في 26 أبريل سنة 1932، وهي نشأت في بيئة فنية، فوالدها هو الممثل القديم عبد الحليم القلعاوي، وشقيقها هو نجم الكوميديا الراحل محمود القلعاوي، ورغم أن والدها كان ممثلا إلا أنه كان حريصا على أن تستكمل ابنته دراستها في الجامعة ثم تدرس التمثيل بعد ذلك، وهو ما حدث بالفعل.


وبعد تخرجها في المعهد العالي للفنون المسرحية عملت بالمسرح والإذاعة، وهناك تعرفت بكاتب السيناريو الشاب محمد أبو يوسف، ونشأت بينهما صداقة تحولت مع الوقت إلى حب ثم تكلل هذا الحب بالزواج وإنجاب 3 بنات، والطريف أن محمد أبو يوسف ورغم عشرات الأعمال الفنية التي كتبها إلا أنه كان حريصا على ألا تشارك زوجته في أي من هذه الأعمال.

وقد قدمت الفنانة إحسان القلعاوي على مدار ما يقرب من 50 عاما مئات الأعمال الفنية في الإذاعة والمسرح والسينما والتليفزيون، ومن أشهر أعمالها السينمائية فيلم “السمان والخريف” والذي أدت فيه دور زوجة الفنان محمود مرسي، وفيلم “ليلة سقوط بغداد” والذي أدت فيه دور الجدة، بالإضافة إلى فيلم “عهد الهوى”، و”كل هذا الحب”، و”فيلم ثقافي”، و”رحلة حب”.


ومن أشهر أعمالها التليفزيونية مسلسل “هارب من الأيام”، و”ترويض الشرسة”، و”من الذي لا يحب فاطمة”، و”عودة الروح”، و”أين قلبي”، و”قضية نسب”، ولعل أشهر أعمالها الإذاعية هو المسلسل الشهير “عائلة مرزوق”.


والفنانة إحسان القلعاوي يطلق عليها لقب أم البنات، وهي كانت حريصة على تعليم بناتها تعليما عاليا، وهو ما حدث بالفعل، فحاليا ابنتها “د. إيناس” أستاذ للصحافة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وابنتها الثانية “د. مايسة عميد كلية “ريتش أوت” بولاية نيو جيرسي الأمريكية حيث تقيم هناك، وابنتها الثالثة “منال” حاصلة على الماجستير في كلية التربية ومقيمة في الولايات المتحدة أيضا.

وبينما كانت الفنانة إحسان القلعاوي تؤدي دورها في مسلسل “هيما.. أيام الضحك والدموع”، شعرت بإرهاق شديد، واكتشفت إصابتها بالفشل الكلوي، وأصرت ابنتاها المقيمتان بالولايات الأمريكية على اصطحابها للعلاج هناك، وبالفعل قضت أواخر أيام حياتها تعالج بالولايات المتحدة الأمريكية، حتى توفيت في يوم 31 من ديسمبر سنة 2008
ودفنت بمقابر المسلمين بولاية نيو جيرسي الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: