حياة الفنانين

“د.أيمن عبد الرحمن ” أحب دوري في مسلسل “عيون ورماد “مع النجم أيمن زيدان .ومهنة التمثيل خذلتني

حياته وأعماله

أنا طبيب أسنان وأعشق السينما من بداياتي

مارست مهنة طب الأسنان ثمان سنوات

أحب الكتابة ومن أجلها ابتعدت عن التمثيل والإخراج

خذلوني كثار ومهنة التمثيل خذلتني أكثر

جروب في ناس بتحبك لتوصيل مشاعر المحبة والتقدير لكل فنان مبدع قدم مشوارا فنيا رائعا وترك بصمةوهو على قيد الحياة

حاورته /ريما السعد

هو طبيب وممثل ومخرج مسرحي،اتجه  للكتابة لعشقه لها وتألق فيها وأبدع بكتابة عدة أعمال ناجحة ومميزة أبرزها “موعد مع الوحوش” مع خالد صالح وعزت العلايلي، و”طيارة ورق”مع ميرفت أمين ، وفيلم “شكة دبوس ” ومن أعماله الدرامية التي شارك فيها “أرابيسك والفرسان وعصر الأئمة هو الدكتور والسيناريست أيمن عبد الرحمن ضيف سحر الحياة

بداية عرفنا بإيجاز عن حياتك الشخصية والفنية ؟

أنا طبيب أسنان ،أعشق السينما من بداياتي ،درست في المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج،ومن مشاهدتي الكثيرة للسينما استطعت ان أمزج بين المسرح والسينما ،ومارست كل أنواع الفن الذي أحبه وبعدها عملت سيناريست ومؤلف واصبحت قادر على الجمع بين نوعين من الفن

الدكتور أيمن عبد الرحمن طبيب الأسنان لماذا لم تمارس مهنة الطب و اخترت مجال التمثيل والإخراج ؟

مارست طب الإسنان لمدة ثمان سنوات بشكل منتظم ،وكنت استطيع أن اوفق بين مهنة الطب وبين التمثيل في السينما والمسرح والتلفزيون ،لكن عندما بدأت في الكتابة كانت هذة هي لحظة اكتشافي لنفسي ،فكان عندي إحساس أني أعمل شئ قوي أكثر من التمثيل والإخراج ،لقيت نفسي ببعد عن طب الإسنان لأنه عمل يجب ان يكون به إلتزام 

انتقل الفنان الدكتور ايمن من التمثيل للتأليف والكتابة كيف تختار كتابة أعمالك ؟

حسب نوع الفكرة اختار لها الوسط المناسب سواء كان سينما أو تلفزيون أو إذاعة،اما في المسرح أنا مخرج فقط لا أحب إخراج عمل أنا كاتبه ،لكن في السينما والتلفزيون والإذاعة أنا مؤلف ،فاختار الفكرة المناسبة للعمل ،وانا حريص دائما على تدوين أفكار عندي تصلح لأعمال قادمة وبشتغل عليها وأحولها من فكرة إلى عمل كبير متأثراً بكل ما حولي من قضايا المجتمع والتغيرات الاجتماعية التي تحدث حولنا

حدثنا عن أعمالك تمثيلا وإخراجا وعن أفضلها برأيك التي تركت أثراً طيباً عند الجمهور ؟

أفضل الأعمال والتي تركت أثراً عند الجمهور مسلسل “الفرسان”مع الأستاذ أحمد عبد العزيز ..والأستاذ الراحل حسام الدين مصطفى ودوري كان الوزير يعقوب فكان من أجمل الأدوار،وأنا شخصياً أحب دوري في مسلسل “عيون ورماد “مع النجم العربي أيمن زيدان .

أما بالنسبة للإخراج فاخرجت مسرحية “رجل بلا أجندة “وكانت في فترة 2015   كانت الفترةتشرح الفترة  التي كانت  قبل قيام الثورة وكانت تعبر عن رؤية واضحة بشكل كوميدي ساخر عبثي

ماسبب افتتاحك ورشة إعداد للتمثيل والإذاعة ؟

كانت فكرة أحد الأصدقاء لتقديم المساعدة للخريجين الجدد من الأكاديمية ،لكن أخذت من وقتي الكثير وتعطلت بالفعل تابعت فيها العمل  لمدة سنة وبعدها تركتها

حدثنا كيف يختار الفنان أيمن أدواره ؟

هي مسألة اختيار ليست بسهلة كما يعتقد البعض ،والممثل لا يختار الدور وإنما علية الموافقة أو الرفض ،وأنا برفض العمل الذي لن يضيف لي جديداً في مجال التمثيل،اما مجال الكتابة جعلني اعتز باسمي حتى لو كانت أعمالي قليلة ،وايضا أنا استمتع وأنا أقدم كل طاقتي في فن الدوبلاج 

 

خلال مشوارك الفني ما الصعوبات التي واجهتها وكيف تخطيتها ؟

صعوبات كثيرة واجهتني في مشواري الفني ،فامهنة التمثيل ليست معتمدة على الكفاءة الفنية ولكنها معتمدة أن يكون لديك شخصية مرنة جداً تتحمل كل الصعوبات والمشاكل داخل العمل
وبعض الضغوطات الكبيرة تحتاج لشخصية ثانية غيري تستطيع أن تتكلم وتعرض نفسها للمسئولين كمخرجين ومنتجين ويكون عندها شلة وأنا بعيد عن هذه الشللية وغيرها فانحن لم نتعلم كيف ندير موهبتنا رغم أنني كنت من أوائل الدفعة في قسم التمثيل

برأيك هل يوجد فرق بين الدراما في الحاضر والماضي وماهي هذه الفروقات ؟

الفرق لايوجد مؤلفون وهذا تم عمداً لقتل المؤلف المصري ،مثلا لو قلت اذكر مؤلفين من مؤلفي الدراما الحالية سوف تجد معاناة لماذا؟ لأنهم يعتمدوا على النقل من الأعمال الاجنبية فهم نتاج ورش ..بينما لو طلبت أسماء مؤلفين من الدراما الماضية فسوف نذكر منهم الكثير مثال انور عكاشة ومحفوظ عبد الرحمن ومحمد جلال عبد القوي ،ومحسن زايد وبشير الديك وأسماء كثيرة ،المؤلف كان رصينا

ما هو تأثير وسائل التواصل الاجتماعي حاليا على الفنانين ؟

أصبحت وسائل التواصل هي كل شئ في حياتنا ،بمعنى أصبحنا نحكم على أي عملٍ إذا كان ناجحا أم غير ذالك  من خلال اليوتيوب وعدد مشاهديه  وغيره من وسائل التواصل  . بمعني نستطيع تزييف آراء الناس والحقائق عن طريق ما يسمى بوسائل التواصل الإجتماعي كافاً

 

هل تعتقد أن العمل في الفن يعتمد على الشللية؟

الشللية موجودة في كل مجال ومن زمان ،لكن حالياً متواجدة بشكل أوفر ومعتمد عليها أكثر

ما هو جديدك وماهي رسالتك الفنية ؟

جديدي مشاريع لأعمال فنية سينمائية ودراما تلفزيونية أتمنى أن يتم تنفيذها ..لكن من وجهة نظري الرسالة التي لا أحبها في الفن فهي تحتاج إلى مقال بينما الفن هو عمل عليك أن تقدمه بصدق وإيمان حتى يصل للناس حتى تعيش في ذاكرتهم ،بالنهاية الحكم هو التاريخ أي أن هناك أعمال من ٨٠ سنة مثل فيلم نجيب الريحاني او فيلم من ٦٠سنة لازالوا في الذاكرة حتى الأن ونرجع ونتابعهم بشغف حتى الأغنية القديمة نسمعها باهتمام ،هذا هو الحكم الحقيقي
لكن حاليا أتسائل أي الأعمال نتوقع  أن تبقى في الذاكرة أو حتى نتابعها بعد عشر سنوات فالأعمال اللحظية غالباً تختفي

كثرت الأعمال المشتركة مارأي الدكتور أيمن بها ولماذا؟

الأعمال المشتركة موجودة من زمن وخاصة في مصر وكان يشارك فيها نجوم من سورية ولبنان والمغرب والجزائر

فيه ناس بتحبك ..لكن ماجتش فرصة يعبروا ويظهروا حبهم وتقديرهم لك ..لماذا فكرت بعمل هذا الجروب وما الهدف منه ؟

الفكرة هي لماذا لا نعبر عن مشاعرنا لشخصيات فنية أو غيرها غير بعد مايرحلوا ،توصيل مشاعر المحبة والتقدير لكل فنان مبدع قدم مشوارا فنيا رائعا وترك بصمة وهو على قيد الحياة من وجهة نظري انه يؤثر بالإيجاب على نفسيته وخاصة الفنانين بالأخص من خرج منهم من دائرة الضوء .
كنت أقرأ بوستات فيها كمية حب غير طبيعي لتلك الشخصيات بعد وفاتها ،فكانت بداية الفكرة ان أنشأ جروب ونختار فنانين حتى لو كانوا شباب ونعبر عن حبنا لهم ونتكلم عن أعمالهم التي أثرت فينا لأننا ممكن نسعدهم ،والحمدلله الفكرة نجحت والناس حبتها وشاركت فيها

هل هناك من خذل أيمن عبد الرحمن وماذا توجه له ؟

خذلوني كثير وخاصة من الأصدقاء ،الصديق يكون آخذ حصة من حياتك وعمرك فتتفاجئ أنه ابتعد من حياتك فيكون الموضوع متعبا ،ولكن الذي خذلني أكثر مهنة التمثيل التي حاربت وتركت مهنة الطب لأجلها وحاربت أسرتي التي كانت رافضة الفكرة
كنت أتخيل إني حاربت حتى أوصل لشيء مهم لكن عندما عملت بمهنة التمثيل خذلتني وقررت أغير واتجه للكتابة التي كنت مهتما بها وكنت اعتبرها رقم ٣ بعد التمثيل والإخراج المسرحي ،ولكن حالياً أصبحت هي رقم ١ لأنني اكتشفت مع مرور الوقت  أن التمثيل خذلني

ماذا تشكل هذه الأسماء في حياة الدكتور أيمن

المرأة:ه السند في الحياة سواء كانت أم أو زوجة أو صديقة فهي الجانب العاطفي الرومانسي في حياة الإنسان

الحب: بدون الحب تكون الحياة من غير طعم

الأصدقاء: العون حتى تستكمل مسيرة الحياة ،بدونهم الحياة كالصحراء

الأسرة: الدفىء والسند

الكره: شعور من المشاعر موجود عند الإنسان

إقرأ المزيد 

وفاء موصللي “كل فترة من حياتي الفنية كانت منعطفا جديدا ..

“عايدة كامل “كل عمل اشتركت فيه تركت بصمة ولا أعترف بما يقدم الآن ويطلق عليه فن

https://www.facebook.com/groups/470512830268218/?ref=group_header

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: