مقالات

” في حب من أحبني “

بقلم : الزهراء عبد العليم

” فديتك روحي يا روح الفؤاد ” كلمات لفتت أسماعي اليها كانت بداية لأنشودة سمعتها على محض الصدفة ، لأي مدى يمكن لإنسان أن يفدي آخر بروحه ! وما معنى روح الفؤاد ؟

اختلف الكثيرون من الناس في تعريف الحب ، منهم من أعتقد أنه جنون أو مشاعر عمياء عندما يصاب بها الإنسان فإنها مصيبة لا يرى حقيقة ما تقع عليه عيناه، ومنهم من وجد في الحب معنى الحياة والوجود، ومنهم من يراه شيئا كارثيا فأنت هنا أمام الضعف والهزيمة أمام شخصا آخر والشيء الكارثي في الأمر أنك ترى الضغف قوة والهزيمة انتصارا.

على كل الأحوال لكل شخصا وقع في الحب منذ بداية الخليقة تعرفيه الخاص للحب وإرجاعه لهوية هي الصحيحة من وجهة نظره.

تصورت الحب دائما وآمنت به في دعوة أمي لي ” رزقك الله برجل يراك بقلبه قبل عينه “
يتمثل الحب من وجهة نظري في مدى السلام الذي سوف أنعم به برفقة من ادعي حبه لي ، لم أؤمن يوما بالحب الذي يختلط ببعض أشكال العذاب النفسي ، كيف أحب شخصا تجرأ على إيذائي كيف أحب شخصا تعمد أصابتي بالحيرة ومرارة الغموض قد تعيش هذه الأشياء في العمل أو الدراسة الثانوية لكن في الحب هناك رغم كل الإختلافات سلاما .

شخصا أضفى لك شعورا رائع من الحماية والسلام والتنفس للحياة ، بدون سابق إنذار يسكن حيزا في القلب ويملك خطتك التي وضعها  العقل، يقول لك لا اختيار بعد اليوم، ترى فيه ما لم تخطط له، حاضرك ومستقبلك وخطط لم تضع لها فرضا  من الأساس بل تفرض نفسها عليك والغريب أن تتقبلها بالتنفيذ والسعادة.

 الشئ الكارثي والعظيم والرائع والسئ لا يتسع له كل كلمات الانشودات والشعر والأغاني وبرامج الإذاعة والكتب والروايات، شيء يتسق بكل العلاقات البشرية إلى الأبد سوف يختلف الجميع على الشعور به وعلى وصفه إنه الحب.

أراه أنا في الشعور بكلمات نزار قباني / وعدتك أن لا أكون ضعيفا وكنت ..وعدتك أن لا أقول في عينيك شعرا وقلت  

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: