أخبار وفن

مهرجان طرطوس الثقافي الثاني

سبعة أيام ثقافية في كل المناطق في طرطوس

متابعة الهام غانم عيسى

تقيم وزارة الثقافة – مديرية ثقافة طرطوس مهرجانها السنوي الثاني على فترة أسبوع تشمل إقامة فعاليات أدبية وفنية وغنائية و معارض كتب في كل مناطق ومدن محافظة طرطوس

مجلة سحر الحياة كانت حاضرة في طرطوس وأجرت اللقاءات التالية؛ الأستاذ حسام الدين أحمد معاون مدير الثقافة قال : يشهد هذا المهرجان مجموعة من المعارض الفنية والأعمال اليدوية وفقرات غنائية استعراضية وعروض سينمائية ومسرحية و فعاليات خاصة بالشباب وجلسات حوارية وندوات ومحاضرات ثقافية و أردف أن هذة الفعاليات تقام في معظم المراكز الثقافية في صافيتا و الدريكيش و الشيخ بدر و بانياس .

و في سؤال عن رأيه و فائدة هذه المهرجانات بالنسبة لجيل الشباب قال أحمد : دائماً في وزارة الثقافة هناك ابتكار وسائل جديدة لاستقطاب جيل الشباب لأنهم مستقبل البلد وعندما ننجح في ذلك يكون لنا الفعالية والتقدم لذلك نسعى دائماً في هذه الفعاليات الثقافية بكل أشكالها لنتواصل مع جيل الشباب و نقدم الرعاية وطموحنا كبير لنصل للنجاح المنشود .

وعلى هامش المهرجان التقت سحر الحياة مع الشاعرة ريم البياتي والتي شاركت بنصين شعريين الأول ( ناديت فانتبه الغياب ) و في هذه القصيدة تروي أحاسيس كل الذين تركوا بيوتهم من وطأة القدم السوداء والقصيدة الثانية ( قرآن النخل ) وقد اختارت هذا العنوان من باب نبذ الطائفية و إرساء ثقافة المواطنة والسلام وهي دعوة للتسامح حيث قالت في مقتطف من قصيدتها :

الملح الراعف شوكاً في حدق الصبار
أعطني كفّكَ قرآنَ النخلِ ..
أرتلُ بعضَ الآياتِ
فالضوءُ شحيحٌ يا عبد الجبارْ
و ذاكَ القارىءُ ضلَّ السطرَ
و بدّلَ وجهَ الكوثرِ بالعسكرْ
وكلانا في فكِّ الموتِ القادمِ حطبٌ
وربوعُ الديرةِ في الصوبين
أوار ….. و أوارْ
يا عبدَ الجبارِ …
أتختلفُ الأزمانُ
و بطنُ الأرضِ يعانقُ في نجواه خيوطَ الماءْ ؟؟
يتكوّرُ حبُّ الرمانِ …
يصيرُ قذائفَ ..
ويدانا القاذفْ
هِبني جلدَك يا عبدَ الجبارِ .. وخذُ جلدي
لا يختلفُ أديمُ الجلدِ ..
ويختلفُ اللونُ قليلاً
أو ختمُ المنشأ ..
واطبع فوق جبينك ختمي
كي نسخر منهم ..يا عبد الجبار
فكل فخاخِ الظلمةِ …
في تابوتِ الموتِ الداعرِ ..محضُ هراءْ ….

والتقت سحر الحياة الفنان التشكيلي محمود هلهل حيث اعتبر أن لهذا المهرجان أهمية كبيرة كون مدينة طرطوس رائدة في المجال الثقافي وتفوّق المدينة ثقافياً يعطي هذا المهرجان أهمية خاصة، و اعتبر مشاركة المثقفين واجب في هذه الظروف لتكون الكلمة بجانب الرصاصة في الدفاع عن وحدة الأمة و إعلاء اسم سورية و انتصارها على الشر و الإرهاب في هذه الحرب الكونية على الوطن السوري .

و يذكر أنه تم تكريم عدد من القامات الثقافية في المحافظة وذلك تقديراً لمسيرتهم الثقافية …

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: