شعر وحكايات

رواية “وقت للبيع “حب ،طموح، و رومانسية

أ.د.محمد لبيب

كتبت /د.لطيفة القاضي

من منا لا يتمنى أن يعود ولو لبضع ثوان إلى لحظات مضت إما ىنها كانت سعيدة وجميلة وهادئة يستنشق منها عبق السعادة ويعيش حلاوتها مع أناسها أو يعود إلي لحظات قاسية ليتفرج عليها ويسعد بما بين يده في الحاضر. هذا هو حال رواية وقت للبيع للكاتب د.محمد لبيب .


من منا لا يتمنى أن يعود للوراء ليقابل حبيب كان يملا عليه الحياة. كلنا نتمنى ذلك ولو لبضع ثوان ويعود فقد عبر الكاتب عن المشاعر و الأحاسيس، و الظاهر و الخفي ، والأحلام التي يتمنى كل منا أن يحققها في استلهام مكنونات النفس البشرية هذا هو ما فعله خالد بطل رواية “وقت للبيع” والتي تمثل حالة إنسانية شفافة لنفس بسيطة ولكنها طموحة لا تيأس طوال مشوار حياتها ولو تراكمت أمامها الصعاب تدور أحداثها بين القاهرة وطوكيو باليابان.

سوف تجد في أغوار هذه الرواية رومانسية حالمة وخيال علمي خصب تكاد تشعر أنه حقيقة بين يديك. سوف تجد أحداثا درامية وعلمية واجتماعية تأخذ عقلك وقلبك صعودا وهبوطا، فمرة تشعر وأنك تمشي الهوينة كملاك تخطوا فوق السحاب ومرة أخرى كأنك ملتصق بأديم الأرض لا تستطيع الحراك.

الرواية هي حراك عقلي وقلبي لأحداث سوف تشعر وكأنك جزءا من كل شخصية فيها , تتفاعل مع البطل فتحب معه وتبكي معه وتفرح معه وتسافر معه وتتمني معه وتدعوا له.

رواية تمثل واقعنا الاجتماعي والمالي والرومانسي والأدبي بكل معانيه. إنها سيمفونية أدبية تحكي هل الوقت للبيع كخيال علمي أم واقع نعيشه.

رواية تتمنى أن تكون أنت فيها البطل في وقت الكل منا يبحث عن حياة رومانسية حالمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: