مقالات

واجه الكرونا ميهمكش ٢

كتبت شيماء شوقي

أصبح العالم قرية صغيرة ليس فقط في التكنولوجيا بل في الأمراض وسرعة انتشارها من دولة الي دولة أخرى أيضا

انتشر مرض الكرونا في الصين ثم صدرته إلى العديد من دول أوروبا وأمريكا والشرق الأوسط بل العالم بأكمله

ولذلك لابد من بعض الإجراءات الاحترازية من أجل التخلص من هذا المرض القاتل الذي اهلك العالم بأكمله وأصابه بالكثير من الخسائر المادية والمعنوية أيضا ولذلك لابد من التصدي له بقبضة من حديد

تعالوا نضع ايدينا في ايد بعض ، لا تشتري السلع بكثرة ، نحن الآن داخل بوتقة واحدة لا تحمل الدولة أكثر من طاقتها ، ليس لدينا اقتصاد يستوعب ذلك ، هناك خطر يهدد الدولة بل يهدد البشرية في العالم بأكمله

علي سبيل المثال لو انت عندك أسرة مكونة من خمسة أفراد هم الأم والأب وثلاث أطفال هل يصح ان الأم والإب يأخذوا احتياجاتهم من الطعام ويتركوا أطفالهم الثلاثة ؟

نفس الفكرة انت تذهب وتشتري بكثرة يبقي نفس الوضع بتاخد نصيب أسرة اخرى من قوتها وقوت أطفالها ، وهذا ايضا ينطبق علي باقي السلع من الأدوية والمنظفات والمطهرات والبنزين وكل شيء ، لا للطمع ، لا لجشع التجار اشتري قدر الاحتياج بالظبط ورزق الغد اتركه إلي الغد كلنا بين أيادي الله

احترس أثناء التعامل مع أسرتك بصفة خاصة ومن تتعامل معهم في المجتمع بصفة عامة كأنك مريض وخايف عليهم من هذا المرض القاتل كل فرد يحافظ على أسرته كذلك كل فرد في الأسرة ليه دوره وكل أسرة لها دورها في المجتمع ربنا معانا جميعا

الكرونا فيروس اسمه العلمي ( كوفيد ١٩ )
كوفيد ١٩ فسروه الكثير ان كل حرف من اسمه اختصار لكلمة مثل
ك : كل
و: واحد
ف : فينا
ي : يلزم
د : داره
١٩ : ١٩ يوم

كل واحد فينا يلزم داره ١٩ يوما

نجلس في منازلنا بذلك نقلل من انتشار المرض بين أفراد المجتمع عددنا كبير ، والكثير منا يعلم أن ليس لدينا مستشفيات تستوعب عددنا ولدينا فقر كبير في الخدمة الصحية مقارنة لقوة و سرعة انتشار المرض

الدولة لم تقصر لاقت المدارس خوفا علي الطلاب أغلقوا المساجد خوفا علي الرجال المصلين ، أعطوا النساء والحوامل اجازات من وظائفهم مدفوعة الأجر وكلها أعباء تتكبدها الدولة

إلزم بيتك أخرج للضرورة القصوى حياتك أمانة هتتحاسب عليها ، هذا الأسبوع الثالث لانتشار مرض الكرونا في مصر وهو أسبوع الحسم اما نحصر عدد المصابين ويتم علاجهم ان شاء الله اما ينتشر المرض بينا لا قدر الله

ربنا يرحم كل من توفي ونحتسبهم في منزلة الشهداء ونتمنى الشفاء للمرض ونتمنى الصحة والعافية للوطن العربي وأوروبا وجميع أنحاء العالم

واجه الكورونا ميهمكش

تحملك المسئولية سلاحك لمواجهة الكورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: