شعر وحكايات

السلطان في ذاكرة الجلاء

بقلم الشاعر فرحان الخطيب

مددتُ إليك ياسلطان راحي
مخضبة بأرتال الجـــــرا حِ

وجئتُ إليك قلبا فوق كفّ
يطير إليـــــك مكسور الجناحِ

وجئتُ إليك حقلا من دمـــــاء
تبرعمـــــهُ الشهادة كالأقاحــي

وجئتُ إليك . . فامسحْ لي دموعي
وعلّقها على شــــــجر الصبـــــاحٍ
* * *

وخذني . . بتُّ في ظمأ . . ونهري
كسيحٌ . . ليس من ماءٍ قُـــــــراح

وخذني كنتُ رمّاحاً وســــــــيفي
تخشّب . . تاهَ من ساح . . لســــــاح

وازجي صوب هامتك ارتحالـــــــي
وألوي عنقَ عنقــــــاء الريــــــــاحِ

فذكرك َلم يزل سلطان فينـــــــا
مروءاتٍ على شفة الســــــــماحِ
* * *

ملأتَ الأفقَ ياسلطانُ زهـــــــــرا
على فنن الصّهيل . . على الرمــاحِ

وإني منكَ يغمرني ضيــــــــــــاء
وإنّي منــــــكَ في رهج الصّـــداحِ

وإني منكَ . .من وطن تســــــامى
شموخا . . لاأصيرُ إلى انبـــــطا حِ
* * *

أيا سلطان شاتي في مـــــــراح
وذئب الغدر . . في جوف المراح

يهمُّ بذبحها . . ويداي ســــــــيفي
كذا ستكون ملحمـــــــة الكفــاح

فكم رسمت يـــداك لنا دروبـــــا
مضيئـــات بمعمعـــــة البطــــــاح

وذا عنـــــــوان أغنية اشتيــــــاق
إلى شعب . .يتوق إلى ســــــــراح

تمادوا لم يروا لله دينــــــــــــــــــا
وقد هدموا تراتيل الصـــــــــــلاح

ولكنا . . . خيـــــــوط الشمس منا
.فكيف سيطبقون على جماحي . . ؟ ؟ ! !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: