أدم وحواء

الطلاق أزمة زادت في الآونة الأخيرة

أسابه وكيفية التغلب على المشاكل

كتبت / شيماء شوقي

الطلاق أزمة زادت في الآونة الأخيرة تهدد المجتمع ككل فكان لابد من الإطلاع من أجل التعرف على الأسباب والمشاكل التي تؤدي إلى الطلاق وهدم الأسرة فالحياة مليئة بالمصاعب والمسؤوليات والمتطلبات التي تفقد الحياة الزوجية بريقها ومتعتها ونجاحها

لكي تعيش حياة سعيدة لابد أن تحسن الاختيار في شريك حياتك وعائلته .

لابد من الاختيار السليم لكل من الطرفين من أجل تحقيق الحياة الزوجية الناجحة بالإضافة إلي العائلة إن إختيار النسب أمر غاية في الأهمية أي اختيار الجد والجدة والعم والعمة والخال والخالة فهم من تقضون معهم جميع المناسبات والأعياد والأحزان فهم جزء لا يتجزأ من الأسرة

هناك معايير وأسس وصفات هامة لاختيار شريك حياتك

أولها الدين والخلق الحسن ، وأن تتوفر لديه شروط تحمل المسؤولية والإنفاق عليها ، وتوفير الحياة الكريمة لها ، وكذلك التقارب في المستوى الثقافي من أجل إثراء الحياة الزوجية ، كذلك احتواء الزوج لزوجته ، كن لها الأب والأخ والصديق والحبيب

كذلك احتواء الزوجة لزوجها أيضا من أهم هذه المعايير فهو أمر يجب أن تدركه كل زوجة من أجل مواصلة الحياة الزوجية

الأسباب والمشاكل التي تؤدي إلى الطلاق

1- عجز الرجل عن الوفاء بحقوق زوجته من مأكل وملبس ومعاشرة طيبة

2- إذا اتسم الزوج بعيب لا يمكن الشفاء منه مثل العجز الجنسي

3- اذا أصيب الزوج او الزوجة بمرض لا يستطيع أحدهما على احتماله أو مرض معدي مثل الإيدز أو الفيروسات بأنواعها

4- غياب الزوج لفترات زمنية طويلة تفوق قدرة الزوجة على التحمل وتخاف من الفتنة

5- إذا أرغمت على مقاطعة أهلها وهي لا تستطيع ذلك

6- فساد الزوجة الأخلاقي او نشوزها أو الاستعلاء علي الزوج

7- عدم قدرة أحد الزوجين على الإنجاب

كيف يمكنك التغلب على مشكلة الطلاق

أولا اللجوء إلى هدنة من الحياة الزوجية حتي يستطيع كل طرف أن يعرف ماله وما عليه

ثانيا البعد كل البعد من تدخل أطراف خارجية في حل المشكلة من أجل أن لا تتفاقم المشاكل ولا نستطيع التغلب عليها إلا في حالة عدم قدرة الزوجين في السيطرة عليها وفي هذه الحالة نلجأ إلي العقلاء من الأهل أو الأصدقاء أو كبير العائلة لكي نستفيد من خبرته

ثالثا النقاش بهدوء وحكمة يغنيك عن قرار الانفصال

رابعا التأني في التفكير و إدراك العواقب الوخيمة بعد الانفصال من تشتت للأسرة ككل

إن تفكك الأسرة وتشتت أفرادها ليس أمرا هينا لابد من أن نأخذ في الاعتبار كما وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الطلاق أبغض الحلال عند الله وأن ظلم أي فرد للطرف الأخر هو ظلم لنفسه اولا
وأن مسامحة أحد الأطراف للطرف الآخر هي قوة وليس ضعف كما يفسرها البعض

فالسعادة تكمن في بيوتنا فلابد من البحث عنها داخل منزلك فهي موجودة بين يدك ، أن مصلحة الأبناء من أجل إنشاء مستقبل مشرق في بيئة اجتماعية سليمة تعلو عن مصلحة الزوج والزوجة .

إقرأ المزيد الحياة الزوجية ما بين الطلاق و الخلع

رفضت الطلاق على الشاشة وقبلته في الواقع!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: