شعر وحكايات

واليوم عاد

حبيبان كنا..

ونَنبُتُ بين الشقوق،

كما العشب بين الصخورْ..

عشيقان نحن كما زخّة من مطرْ

تَكَوَّرَ ثَلْجٌ عَلَيْنَا وجاء زَمَانٌ ومَرْ

بقينا وحيدين ثمّ التحمنا وصرنا..

كما كرة من لهيب

عشيقان نحن

سكنّنا الأعالي، وضوء القمرْ

ويأتي زمان ويمضي العمرْ

أروح إلى حضنها كالفراش

أهشم ضوء قناديلها

وألوّثُ ثوبي ورجلي بطين المطرْ

أخاف تؤنبني مثل

أمّ، وطفل تعاقبني بالعتاب

فأظل أبكي وتبكي معي

مثل باقي البشرْ

عشيقان نحن كما غيمة في السحاب..

✓✓✓✓✓✓

حبيبان كنا

كما قطرتان ببحرٕ

كما موجتان بسطح عبابْ

حباني بها الله ياقوتةً باهره

لها قبلة طعمها من جنى الجنّتين..

كما خمرة طاهره

فأرض ومن فوقها سُحُبٌ

وسماؤها صافيةٌ واطئه

إذا بستُها.. نزل الغيم

في ثغرها غيمة ماطره..

✓✓✓✓✓✓

حبيبان كنا كفرخي حمام

أنادي:

وأبسط كفي اليها حقولا

أريدك ان تنقشيني

ربيعا بملء الشفقْ

على الكف والصدر

كالزهر بين الروابي

وتحت العنقْ

خريفا شتاء وصيفا

كما تنقش امرأة

اسم عاشقها في الأفقْ

وتدمع فيَّ تقول:

أخاف أذا

نور اللوز أن تحترقْ

أخاف مع الماء أن تمحي

وأخشى مع الريح

أن نفترقْ..

✓✓✓✓✓✓

وغبنا طويلا وأعيانا طول السفرْ

وكنا التقينا، على باب كوخ قصيّ

وعدنا صغيرين

تقطف مصباح قلبي وتهرب بين الشجرْ..

وأخطف معطفها كفتًى خائف من صراخ

وأنزع أثوابها

تحت ضوء القمرْ

عشيقان نحن كما غيمة في السحاب

كأمّ، وطفل تعاقبني بالعتاب

عشيقان نحن كما ذرة من تراب

وغنيتها وافترقنا

ووزعت عشقي لها في الفصول

وطيّ القلوب وبين الشعاب

وضاع الهوى وتفرق بين الحقول

دموعا ببوح الصبايا

وشيبا يزور الكهول

ولازال سرّا بطيش الشباب
.

ا========= ” ا. حمد حاجي ” ===========ا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: