رياضة عربية وعالمية

تقرير مجلة سحر الحياة عن مباراة الغد مابين تشرين×الجيش ضمن مباريات الجولة 17

من بطولة الدوري السوري الممتاز لكرة القدم:

-تتجه أنظار عشاق الكرة السورية مساء الغد إلى ملعب الباسل في مدينة اللاذقية والذي سوف يحتضن قمة مباريات الجولة 17 من بطولة الدوري السوري الممتاز لكرة القدم مابين تشرين المتصدر برصيد 39نقطة وضيفه الجيش الثالث برصيد 30 نقطة. مباراة لن تقبل قسمتها على أثنين وسوف تكون حساباتها على الشكل التالي:

إن فاز تشرين سوف يبتعد ويغرد أكثر في الصدارة مما سوف يخفف عبئ مباراة الجولة القادمة أمام ملاحقه المباشر الوثبة….

بينما الخسارة سوف تضع تشرين أمام مطب صعب وتدخله في دوامة النتائج السلبية….

على الجانب الآخر نادي الجيش إن فاز سوف يشعل المنافسة على اللقب ويقلص فارق ال9 نقاط مع المتصدر….
بينما الخسارة سوف تضعف بشكل كبير من فرص الفريق في المنافسة على اللقب خلال ماتبقى من جولات…….

أوراق الفريقين تعج بالنجوم والتي تعتبر هي المصدر الأول للمنتخب الوطني للرجال والبداية من نادي تشرين المتصدر والذي يلعب تحت قيادة مدربه الخبير ماهر البحري الفريق الذي لم يعرف طعم الخسارة سوى في مباراة واحدة فقط خلال الموسم الحالي…
أوراق البحارة بكل تأكيد رابحة في ضل وجود حارس المرمى أحمد مدنية وقلب الدفاع خالد الكردغلي وثلاثي خط وسط من العيار الثقيل بتواجد كلا من الحميشه والمرمور والمبيض… مع الاعتماد على ثنائي خط هجومي ضارب بتواجد كلا من:

علاء الدالي وباسل مصطفى…..

-على الجهة المقابلة يدخل زعيم الكرة السورية المباراة تحت قيادة مدربه الشاب رأفت محمد والذي صرح قبل المباراة لمجلة سحر الحياة عندما قال:

سوف نذهب إلى ملعب الباسل لكي نعود بالنقاط الثلاثة وأي نتيجة أخرى غير ذلك لن تكون مرضيه لنا…….

الفريق الذي خاض عدة مباريات ودية قبل استئناف النشاط الكروي يدخل المواجهة وفي جعبته أسماء رنانه لا تقل أهمية عن تلك التي يمتلكها خصمه وأبرزها:

نمر الحراسة السورية أبراهيم العالمة ومن أمامه كماشه دفاعية قوية بتواجد الشاب فارس أرناؤوط مع الأعتماد على تواجد ثلاثي خط وسط مميز بتواجد كلا من قصي حبيب وثائر كروما وورد السلامة….
وفي المقدمة بكل تأكيد سوف يكون كل الاعتماد والثقة على هداف الفريق والدوري القناص محمد الواكد وربما قد نشاهد إلى جانبه رفيق دربه المهاجم المميز علي خليل………

الفريقين كانا قد تواجهان خلال مرحلة الذهاب ويومها خطف تشرين الفوز من ملعب الجلاء بهدف نظيف حمل توقيع المهاجم باسل مصطفى…….

إذاً هي مباراة حساباتها لا تحتاج إلى شرح وفلسفة وبصريح العبارة أن فاز تشرين سوف يضرب عصفورين بحجر أولهما الاقتراب أكثر من ملامسة درع الدوري وثانيهما أبعاد كبار المنافسين والمرشحين عن دائرة المنافسة……
بينما الجيش لاخيار أمامه سوى العودة بنقاط المباراة الثلاثة لكي يحافظ على أماله من المنافسة على لقب يهيمن عليه خلال خمس مواسم سابقة…..

بقلم: أبراهيم البردان 🇸🇾✍🏼

إقرأ المزيد اقرأ العدد الرياضي اليوم من مجلة سحر الحياة بتاريخ 28/5/2020 وفي عنواينها:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: