أخبار وفن

مقابلة مع السيد آدم : « عملٌ بوليسي أشبع عطش السوريين »

تقرير ومتابعة : راما محمد

مقابلة مع السيد آدم عمل بوليسي متقنُ في تفاصيله كافة
استطاع هذا العمل أن يحبس أنفاس المشاهدين ويشد أذهانهم ومشاعرهم ويستحوذ على انتباههم في زحام الأعمال الرمضانية التي اعتدنا عليه في كل عام .
جريمة قتل ارتكبها معتصم ( السدير مسعود ) شاب قتل حبيبته التي اكتشف حملها قبل موتها ليقوم باجهاضها بمساعدة ديالا ( رنا شميس ) وطبيب واستئصال عدة اعضاء من جسدها ليظهر الأمر للأمن وكأنه تجارة أعضاء لكن تقرير الطبيب الشرعي آدم عبد الحق يكشف وجود حمل تم اجهاضه ويجسد شخصية الطبيب آدم الفنان العظيم ( غسان مسعود ) .

هي قضية قتل تورط بها معتصم و ورَّط بها ديالا وهي امرأة متزوجة من يوسف عبد الحق الذي يجسد شخصيته ( لجين اسماعيل )
يوسف هو ابن الطبيب آدم عبد الحق الذي كُلِّف من قبل الضابط في الأمن الجنائي ورد ( محمد الأحمد ) باجراء فحص للجثة وكتابة تقريره الشرعي عن القضية .
ومن هنا تبدأ الأحداث المتتابعة والتي تتصاعد بشكل مذهل ليقوم يوسف عبد الحق بتبديل التقرير الشرعي وحذف فقرة الحمل منه ، تلك الفقرة التي تشكل دافعا قويا لإدانة معتصم وذلك بعد معرفة يوسف بتورط زوجته ديالا
ولابد من وجود يد مساعدة ضمن الفرع ألا وهو المساعد عاصم ( كرم الشعراني ) الذي باع ضميره ليجني المال .
لم تقف الأحداث هنا بل قامت تلك العصابة باختطاف ابنة الطبيب آدم وهي فتاة من أطفال مرضى متلازمة داون (حياة ) التي كانت تعتني بها ريما التي تجسد شخصيتها الفنانة ( ضحى الدبس ) وذلك للضغط عليه كي ينفي حمل المغدورة قبل الوفاة .
ليتحول الطبيب آدم عبد الحق لقاتل متسلسل بدافع كشف ملابسات القضية التي بات معرفتها شبه مستحيل من قبل الأمن وذلك بسبب اختفاء الأدلة ودفن الجثة في موطنها مصر .
والدافع الأهم لما يفعله الطبيب آدم هو مقتل ابنته حياة على يد العصابة رغم تنفيذه مطالبهم والتزام الصمت .


ليبدأ بكشف الحقائق والأخذ بالثأر وفق سلسلة تبدأ من أسفل الهرم إلى أعلاه ليتحول إلى قاتلٍ متسلسل من أذكى القتلة
كيف لا ؟!! وهو طبيب شرعي لديه ما يكفيه من المعلومات عن أساليب القتل والأدلة الجنائية الطبية الشرعية التي تدين القاتل وتدل عليه فبات يقتل ضحيته دون أن يترك أي أثر لدليل يدينه
مستعينا ب مصطفى الذي يجسد شخصيته الشاب المبدع ( مصطفى المصطفى )
مصطفى يعيش في منزل الدكتور آدم ويعينه في مختلف تفاصيل حياته
يعيش مصطفى تخبطاً في تلك القضية فمن جهة يرى أن ما يقوم به الطبيب آدم جريمة و من الخطأ السير قدماً فيه
ومن جهة أخرى يرى بأن ذلك هو الحل الوحيد
ليصبح اليد اليمنى للطبيب آدم في تنفيذ ما كان قد خطط له
عملٌ متقنُ في كل تفاصيله فالنص في حبكته الدرامية المتصاعدة برشاقة للوصول إلى الذروة تشدك لتحبس أنفاسك لتبدأ بتحليل الأحداث كما لو أنك تعيش مع تلك الشخصيات حياتها وتفاصيل يومها
وأداء الفنانين المتقن في ردات فعلهم وتفاصيل شخصياتهم الذي لا يسمح لك أن تحرك عينك عن العمل قيد أُنمُلة .

عندما نتحدث عن هذا العمل لابد أن نذكر لقاء الأب بابنه
الأب المبدع أيقونة النجاح الفنان غسان مسعود هرم في الدراما السورية عملاق تميَّز كما سائر أعماله في تقديم الشخصيات المؤثرة
وخاصة في الأعمال البوليسية فلا زلت أذكر تلك الشخصية التي قدمها منذ عشرات السنين مع المبدعة نورمان أسعد في عمل بوليسي سابق
ليعود اليوم ويطل علينا في عمل رائع كهذا العمل وبنوع افتقرت إليه الدراما السورية ليقدم شخصيته بطريقة ذكية محترفة تُدَرَّس تفاصيلها بكل ما تعني الكلمة من معنى فكل نظرة والتفاتة وكل همسة وكل لحظة حزن و غضب تكاد تكون منهجاً يُدرَّس وخاصة ذاك المشهد الذي دفن فيه ابنته حياة ، مشهد شغل الشارع السوري لما حمله من مشاعر عظيمة فتحدَّث عنه الالاف على صفحات التواصل الاجتماعي .
أما الابن فهو السدير مسعود نجل المبدع غسان مسعود مخرج وممثلٌ طموحٌ ومبدع ومن الواضح أنه سيحمل راية والده في الإبداع و لا يمكن لأحد أن يراه ولا يلاحظ ذاك الشبه الكبير بينهما بطريقة الكلام وردات الفعل والأداء العالي المتقن الذي يلفت النظر إليه ويشد الانتباه بطريقة محببة وممتعة فكيف لابن البط ألا يعوم ؟؟!.

وأما أبطال العمل :
( العظيم غسان مسعود ، ضحى الدبس ، السدير مسعود ، محمد الأحمد ، رنا شميس ، لجين اسماعيل ، مصطفى المصطفى ، كارمن لبس ، كرم الشعراني ، وسيم الرحبي ،تولين البكري ،علي صطوف ،جيانا عنيد ، حسين عباس ، كفاح الخوص ،منة فضالي ، ، شادي الصفدي ،سلمى جلال وغيرهم …………. )

فقد اتقنوا تفاصيل شخصياتهم بطريقة مبدعة فيوسف الخائف المتردد قد لعب شخصيته لجين اسماعيل بطريقة رائعة جعلت الشارع السوري يعيش مع الحالة بتفاصيلها
ليتواصلوا مع الفنان لجين اسماعيل على صفحته الشخصية ويخاطبوه باسم الشخصية
يوسف ليخبروه بوفاة اخته حياة وهذا يثبت نجاح الشخصية والعمل على حد سواء .

وكذا ديالا التي استفزت المشاهدين ببرودة أعصابها وطريقة حديثها الهادئة المستفزة فرأينا ردود أفعال الناس على هذا الأداء على صفحات التواصل الاجتماعي وهذا إن دل على شيء دل على اتقان الفنانة المبدعة رنا شميس لتفاصيل الشخصية وتقديمها لها بأروع طريقة .

واما الممثل المبدع الشاب مصطفى المصطفى فيبهرنا في كل شخصية بأدائه العالي وصدقه في الأداء حتى بات يحصد جماهيرية لا يستهان بها وأفسح لنفسه مكاناً في قلوب السوريين

كل ممثل في هذا العمل كان قطعة مهمة من لوحة فسيفساء فنية بديعة التفاصيل

مقابلة مع السيد آدم سيناريو : شادي كيوان ، تأليف واخراج : فادي سليم

 

الكاتب والمخرج فادي سليم لفتني كثيرا في عدة أعمال
فالأعمال التي ارتبطت باسمه حققت نجاحات واسعة و كانت ملفتة جدا ، و شيِّقة جدا ومهمة جدا على الصعيد الاجتماعي وتلبي رغبة الناس وشغفهم وتتميز بموضوعاتها .

مقابلة السيِّد آدم اجتماع الفن والابداع والابتكار عمل بوليسي من الطراز الرفيع .

 

إقرأ المزيد “ناصر الداية ” التمثيل هو العشق و الروح هو الإحساس و الوجع هو الصرخة و الفرحة هو البسمة و الدمعة

 سمير عاشور:أولاد آدم أتابعه لأنه الأكثر واقعية

“ريم عبد العزيز “الإبداع في إجازة هذه السنة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: