أدم وحواء

أسباب عزوف الشباب عن الزواج

يوجد فى المجتمع شروط مزيفة وعادات وتقاليد من الصعب التخلي عنها

بقلم / شيماء شوقي

الزواج هو أسلم طريقة اختارها الله سبحانه وتعالى لبقاء النسل البشري وهو أمر فطري في الطبيعة الإنسانية ومن أهميته اكتمال الذات وبقاء النسل الإنساني وإعمار الكون بالرغم من أهميته بالنسبة للطرفين من حيث إعفافهم إلا أن الشباب ينصرف عنه ومن أهم أسباب العزوف عن الزواج الحالة الاقتصادية فى المجتمع المصرى بصفة خاصة والمجتمع العربي بصفة عامة

حيث يوجد فى المجتمع شروط مزيفة وعادات وتقاليد من الصعب التخلي عنها فى المعادلة صعبة للغاية هناك شروط واساسيات مبالغ فيها مبدئيا بعد التعارف والقبول من الطرفين الشبكة وهى هدية العريس للعروسة وبالرغم من غلو الأسعار المبالغ فيه إلا أن الأهالي متمسكة بها حتى الآن وبالرغم من انها هدية إلا أنها هدية مفروضة عليه ويتمسك بها اهل العروسة من أجل المظاهر وإرضاء المجتمع والتباهي أمام الأهل والجيران بما اشتراه العريس لعروسته

ثم بعد ذلك المرحلة الصعبة :

هى المجاملات اثناء فترة الخطوبة وهى مجاملات مفروضة على العريس وهى تبدأ بشهر رمضان و شراء الياميش والمكسرات التى تعادل فى اسعارها سعر الذهب ثم هدايا العيد الصغير من كحك وهدايا وعدية للعروسة ثم هدايا العيد الكبير وعيد الأم وعيد ميلاد العروسة وخلافه وإذا لم يستطع المجاملة فهو يتصف بالبخل ويطلق عليه لفظ البخيل أو عم عوض واسم شائع فى المجتمع المصرى نسبة للمسلسل الشهير البخيل وأنا للفنان فريد شوقى والفنان وائل نور رحمة الله عليهما

إقرأ المزيد عزوف الفتيات عن الزواج هل هي مشكلة أم قناعة

ومع ذلك وموازيا مع هذه الظروف يقوم الشاب بتجهيزات شقة الزوجية من سيراميك الحوائط والأرضيات والدهانات وخلافه ثم المرحلة الأصعب وهى شراء الأثاث المنزلي سواء كان حجرة نوم للعروسين او حجرة سفرة للعزومات أو حجرة الأنتريه للضيوف وصالون للزينة وايضا حجرة الأطفال اللى لسه فى علم الغيب وكل هذا غير الأجهزة الكهربائية المرتفعة الثمن نظرا لارتفاع سعر الدولار وهذه الأسعار مبالغ فيها لا يستطيع الشاب مجرد التفكير بها

ومن الجانب الآخر العروس تعيش عيشة الرفاهية في منزل أسرتها و لديها كل وسائل الراحة وترفض أن تنتقل مع عريسها إلى مستوى اقتصادى واجتماعى أقل من منزل الأسرة و من هنا تأتي المعادلة الصعبة فلابد من تغير نظرة المجتمع من أجل تطبيق شرع الله حيث قال الله سبحانه وتعالى فى الآية الكريمة من سورة النور 22 ( بسم الله الرحمن الرحيم وإنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وأماءكم أن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم صدق الله العظيم ).

وهذه الآيه الكريمة على الزواج ووعد من الله سبحانه وتعالى بالغنى بعد الفقر فإن البركة في الرضا و التباسط فى المطالب من أجل أن تفرحوا بأولادكم وأحفادكم تعاونوا على البر والتقوى استنادا لكلمات الله عزوجل من أجل إحياء السنة وإبقاء النسل البشري وإعمار الكون .

إقرأ أيضا الزواج عبر وسائل التواصل الاجتماعي

خرافات عن الزواج لا تصدقها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: