شعر وحكايات

انحدار

من أين أبدأ والصعود إلى انحدار
واذا بحثت عن الضيا
يسود في وجهي المدار
لا بالعراق منحت حل قضيتي
ابدا ولا عرض البحار
وهناك حيث الهدهد الرحال يبحث عن قرار
ويعود بالخبر اليقين يزفه سمع الكبار
يا انت يا صنعاء مجدك غابر والصبح في عيني نار
كم اورثوك الحزن في دمع العجائز والتوائم والصغار
هل كان ذنبك أن حلمك بات في لحن الهزار
من اين ابدا يا بلاد العرب والشعر
اختصار
من اين ابدا والنهار يخاف من ضوء
النهار
ماذا يفيد الشعر
في زمن القنابل والخرائب
والدمار
والحرب قائمة على ساق تدار ولا تدار
من اين ابدا والحصار يخاف من هول الحصار
ورحى الوقود شعوبها من أجل أن يبقى الحمار
يتنازعون الملك في زمن التخلي والتبجح والشنار
لبنان دمر مجدها
نهبوا المصارف والمحاجر والفنار
فيروز بح نشيدها
والصوت في الأحشاء ثار
والشام غاب ربيعها
والجار في الأزمات جار
حلب تئن ودمعها
يسبي القلوب ويفضح السرار
وطرابلس الشماء صارت مرتعا للحرب والأرض البوار
أحفاد من ركبوا الصعاب وروضوا الأهوال في وضح النهار
من اين ابدأ والدولار
يقودنا نحو الدمار
يسبي النفوس ويعتلي عرش القرار
يارب حكمك نافذ والحلم في عيناي عار
الهم فؤادي راحة تنجيه من
هول السعار

ناصر رمضان عبد الحميد
عضو اتحاد كتاب مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: