حياة الفنانين

“عادل قصار”الخطوط والألوان كانت شغفي منذ طفولتي ووظفت كل طاقاتي لإنتاج صور تليق بالمشاهد

 
حوار الهام غانم عيسى

له بصمة مميزة في المجال الفني،شق طريقه بعزم للوصول إلى أعلى المستويات،واستطاع أن يثبت نفسه خلال فترة قصيرة بعالم الفن أبدع وتألق في أعماله يكون لنا هذا اللقاء المميز مع المخرج ومصمم الديكور ….عادل قصار

١_لمحة عن المخرج عادل قصار؟

الخطوط والألوان كانت شغلي الشاغل منذ صغري، بسبب شغفي بهذا المجال درست بدايةً الإخراج السينمائي في تايلاند، وعند عودتي طورت مهاراتي من خلال دراسة برامج التصميم الحديثة، فبدأت عملي من المنزل كغرافيك ديزانير، وخلال هذه الفترة كنت باطلاع دائم على أهم الأعمال العالمية وأتابع أهم التقنيات المستخدمة في هذه الأعمال، بالإضافة لدراستي هندسة الديكور الداخلي في سوريا.

٢-ماهي أعمالك على الساحة الفنية؟

قمت بإنجاز حوالي خمسة وعشرين عملاً اعلانياً تلفزيونياً من خلال شركتي A art studio، بالإضافة لإنجار الكثير من أعمال الديكور الداخلي بمساعدة فريقي في قسم التصميم الداخلي، و طبعاً شركتنا تمتلك قسماً للتصميم الغرافيكي لنقوم بتلبية حاجات عملائنا كافةً.

٣-حدثنا لماذا اخترت الإخراج عن غيره ؟

لأن الإخراج مهنة شاملة لجميع المهارات التي تعلمتها وعملت على تطويرها، فوظفت جميع خبراتي لإنتاج صورة تليق بالمشاهد.

٤-عام ٢٠٢٠ شاهدنا اقوى إعلانات لشركتكم على مستوى عالمي رغم الظروف الصعبة حدثنا عنهم؟

حاولنا هذه السنة الخروج من الصندوق في أفكار الإعلان رغم الصعوبات والإمكانيات المادية الهشة وتم بفضل الله العمل على بعض الإعلانات على مستوى عالمي، يمكن مقارنته مع الأفلام الأجنبية من حيث التقنيات وجودة الصورة،وهذا الإنجاز كان تحديا لنا باننا يمكن لنا القيام بهذه الإعلانات واثبتنا للعالم بأن هناك امكانيات وخبرات سورية ولكن بحاجة إلى دعم كبير.

٥-من الداعم الأكبر لك في مشوارك الفني منذ بداياتك؟

بالبدايات لم يقتنع المحيطين بالطريق الذي اخترته، ولكن ما إن رأوا البذور الأولى لأعمالي حتى بدأت أتلقى الدعم من المحيطين.

٦-هل تعتمد على الوجوه الجديدة في أعمالك وكيف تنظر لها؟

العمل الإعلاني أساسه يقوم على إيجاد وجوه جديدة عموماً، لأن العمل الإعلاني يعتبر المفتاح الذي يدخل منه الكثير للمجال الفني عموماً، ولكن لا يعني ذلك بأن الانتقاء يكون عشوائيا، هناك مقاييس للاختيار وربما تكون مقاييس أكثر دقة من الدراما لأن الإعلان هو عبارة عن عمل فني مكثف، أي خطأ مهما صغر يكون واضحا جداً بسبب الفترة الزمنية القصيرة للإعلان، لذلك أختار الوجوه بدقة بالغة.

٧-كيف تتم موافقتك عن عمل هل مايشدك هو النص أم الأجر العالي؟

الأكيد أن ما يهم في بداية مسيرتك هي الأفكار لتستطيع من بناء اسم، ولا أبالغ إن قلت لك أنه في بداية مسيرتي لم أحقق أي ربح مادي.

٨-ماذا تستطيع ان تقدم لهؤلاء الموهوبين؟

كما ذكرت لك سابقاً، أن أي خطأ في الاختيار في الإعلان مهما صغر يكون واضحا جداً بسبب الفترة الزمنية القصيرة للإعلان، ولذلك لابد أن تختار الشخص الصحيح الذي يستطيع أن يوظف تعابيره وانفعالاته وفق الحالة المفروضة، لذلك عليك اختيار الشخص الأفضل الذي يخدم حالة الإعلان.

٩-ما رايك في مستوى الفن بالاقاليم؟

أعتبر أن خبرتي الإخراجية ما تزال بسيطة حتى أقوم بتقييم الأعمال، لكن يمكنني أن أقيم الأعمال كمشاهد، أرى أن هناك أعمال ترتقي بجودتها وهناك أعمال ما تزال دون المستوى المطلوب، وخاصة أن المشاهد حالياً أصبح على اطلاع بالأعمال العالمية.

١٠-هل من صعوبات واجهتك في مسيرتك الفنية ؟

هلق جواب واضح كل حدا بهالبلد عم يشتغل فيها بواجه مشاكل وصعوبات وتحديات،وخصوصي بهالمهنة المنافسة تبعها كبيرة بالدول التانية ونحن مافينا ننزل بالمستوى لأن الناس صارت تقيم الأعمال بدون ما تقدر الظروف،لهيك في صعوبات كبيرة وعم نحاول نتجاوزا بكافة الأصعدة وطبعا مازلنا.

١١-ما جديدك القادم؟

نقوم حالياً بالتحضير لإعلانات 2021 وأيضا نقوم بالتحضير للدخول في مجال الدراما ولكن بصورة مختلفة ورؤية جديدة.

١٢-كلمة أخيرة للمجلة؟

شكرا لمجلتكم

إقرأ أيضا  “وفاء موصللي” الأم الحنونة وماذا عن “عباس النوري”!!

” أمانة والي “أحب الشخصيات المبنية بشكل صحيح..والجيل الجديد يحمل رايات للمستقبل ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: