عاممقالات

العقل البشري كنز أسرار يتحدى الأبحاث

كتبت / غادة عبدالله

 

يعتبر العقل البشري كنزاً من الأسرار، كلما توصل العلماء إلى فك أحد رموزه وشفراته، وقفوا عاجزين عن عشرات الأسرار المعقدة الأخرى، وعلى الرغم من أن محاولات فهم العقل تاريخية ترجع إلى نظريات الفلاسفة القدماء واجتهادات سقراط وأرسطو، ولا تزال مستمرة حتى يومنا هذا، إلا أن أحدا لا يستطيع الجزم بأنه قد تم اكتشاف كل شيء عنه، فالمصطلح رغم بساطته إلا أنه يستخدم لوصف الوظائف العليا للدماغ البشري، خاصة عندما يكون الإنسان واعياً مثل الشخصية التفكير، الجدل ، الذاكرة، الذكاء، وحتى الانفعال العاطفي يعتبر ضمن وظائف العقل.

 

 

وقد اكتشف العلماء مؤخراً عدة حقائق جديدة عن العقل البشري، حيث كشفت دراسة حديثة أن الشخص البالغ ينتابه ما يزيد 6200 فكرة في اليوم الواحد؛ وأن معظمها لا يتجاوز فترة التفكير فيها 20 ثانية فقط.

 

 

العقل البشري كنز أسرار يتحدى الأبحاث
العقل البشري كنز أسرار يتحدى الأبحاث

 

عدد الأفكار التي تجول في عقل الإنسان

 

واستعان باحثون علم الأعصاب الإدراكي بأجهزة حديثة تعمل بالرنين المغناطيسي لتسجيل عدد الأفكار اليومية عبر رصد “الدورة الفكرية “في عقل الإنسان والتي تظهر فور انتقال الشخص من فكرة إلى أخرى.

 

وأوضحت الدراسة أن قياس بداية ونهاية الأفكار وعددها يتأثر بشكل كبير بجوانب شخصية الفرد؛ ونصح الباحثون بالتخلص من الأفكار اليومية لتفادي تراكمها وتكدسها مما ينعكس سلباً على خلايا الدماغ ويتسبب في ضعف الذاكرة.

 

 

العقل البشري كنز أسرار يتحدى الأبحاث
العقل البشري كنز أسرار يتحدى الأبحاث

 

 

وهناك أيضا سر بين حجم الدماغ والذكاء؟

 

ففي عام 1995 عندما أجرى تشريح المخ العالم البرت اينشتاين، كانت المفاجأة مدوية، انه أصغر حجماً من الطبيعي، ومن هنا تأكد أنه ليس ثمة رابط حقيقى بين حجم الدماغ، ودرجة الذكاء ، والعامل الأكثر تأثيراً هنا هو طريقة عمل وارتباط الخلايا العصبية .

 

 

ويقول الاختصاصي في علم الإحساس والسلوك البيئي في جامعة الملكة ماري في لندن البروفيسور لارس شيتكا، الأدمغة الكبيرة ليست معقدة ولا يرى فيها سوى الدوائر العصبية ذاتها دائماً، وأن كبر حجمها لا يعني أنها أفضل من حيث الأداء والفعالية .

 

 

ويتوافق هذا مع أبحاث سابقة ذكرت أن الإنسان قبل ملايين السنين لم يكن لديه دماغ كبير، فيما يرى آخرون أن الدماغ البشري ينكمش خلال عملية التطور والنمو .

 

 

وللتدليل على ذلك فإن دماغ الحوت مثلاً يزن نحو تسعة كيلوجرامات وفيه أكثر من 200 مليار خلية عصبية، في حين أن وزن دماغ الإنسان يتراوح ما بين 25 .1 و45 .1كيلوجرام وفيه حوالي 85 مليار خلية عصبية، وزن دماغ النحلة 1 مليغرام فقط وبداخله أقل من مليون خلية عصبية . ولفت الباحثون إلى أن الدراسات السابقة أثبتت أن بعض الحشرات تتمتع ببعض الذكاء، فمثلاً تستطيع النحلة بعد أجسام أمامها والتمييز بينها ومعرفة ما إذا كانت لوجوه حيوانات أو بشر، وكذلك التفريق بين ما هو مختلف ومتماثل، مما يدل على أن التفكير المتقدم يتطلب عدداً محدوداً جداً من الخلايا العصبية .

 

 

الباحثة مارتينا فان دين اختصاصية الأعصاب من مركز الأبحاث الطبية التابع لجامعة ماستريخت الهولندية، توصلت في دراسة أجرتها العام الماضي، أن حجم الدماغ لا يؤثر بالضرورة في الكفاءة التي تعمل بها الخلايا العصبية، وأن قدرة هذه الخلايا على التعاون وتبادل الرسائل في ما بينها بسرعة ودقة هو ما يجعل شخصاً ما أذكى من غيره .

 

 

يقول باول ثومبسون من جامعة كاليفورنيا لا نعلم على وجه الدقة عدد الجينات المرتبطة بالذكاء،بل إنها تختلف بين التوائم حتى المتشابهة، ولايزال أثر الجينات على ذكاء الفرد بحاجة إلى دراسات أكثر عمقاً.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: