مقالات

يوميات مهاجر في بلاد الجن والملائكة “24” الفردوس المفقود وحلم الهجرة لفرنسا

 بقلم الدكتور /محمد حسن كامل

رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

التناقض والتباين أهم ما يميز عاصمة النور باريس هذا التناقض كما يبدو في الطقس المتقلب أيضاً يبدو في الحياة الباريسية والفرنسية بشكل عام .

شئ طبيعي أن ترى الفصول الأربعة في اليوم الواحد في باريس
وأيضاً ترى كل المستويات والألوان والثقافات والعقائد المختلفة في باريس
وبالطبع التناقض بين الأغنياء والفقراء , والعلماء والجهلاء .
نمط الحياة الباريسية بشكل خاص والحياة الفرنسية بشكل عام يمثل لوحة سيريالية قد لا تفهم خطوطها من خيوطها .


هل فرنسا هي الفردوس المفقود ؟
هل تتحقق كل أحلام المهاجرين إلى فرنسا ؟
أم تتحطم على أرض الواقع ….!!
هل ركوب البحر والموت يساوي الحياة في فرنسا ؟
أم هو هروب من الموت إلى الموت ؟
أسئلة كثيرة نفتح فيها ملف الهجرة لفرنسا في حلقات متعددة .
لفتح ملف الهجرة الشائك , يسعدني أن أوجه لك دعوة عزيزي القارئ مجانية وعلى حسابي , والله لم تتحمل أي شئ .
رحلتنا تبدأ من محطة مترو (( شارل ديجول )) التي تتبوأ رأس الشانزليزيه
أشهر شوارع العالم
وأشهر مكان للمتناقضات
فيه أشهر بيوت الأزياء
وكبرى شركات السيارات
وماركات العطور ومستحضرات التجميل
وأفخم المطااعم والأكلات
وتسمع فيه كل اللغات واللهجات
مسرح حي لكل المتناقضات والمتغيرات
وناس بتتفرج على ناس
حتى المتسولين لهم حظ في هذا الشارع
ولكنهم متسولين ـ مودرن ـ بفن وثقافة ورقة وجمال
متسول بكلب ….وأخر بقطة ….وثالث يعزف قطعة موسيقية لموسارت أو لبتهوفن ورابع يقدم مقطعاً من مسرحية لمولير .
وتمضي عربات مترو باريس نحو أخر الخط محطة (( ناسيون )) الذي يبدأ من محطة (( بورت دوفين )) ولكننا سوف نهبط قبل ذلك في محطة (( باربيس )) فور خروجك من المحطة تحدث لك صدمة ….لقد تغير كل شئ في تلك الدقائق التي لم تتجاوز العشرة من محطة شارل ديجول إلى محطة باربيس , كأنك في مسرح متحرك , يتغير ديكوره بشكل ميكانيكي حركي سريع
فجأة تسمع كل لهجات المهاجرين من شمال إفريقيا (( تونس , الجزائر , المغرب )) وايضاً كل اللهجات الإفريقية التي كانت مستعمرات لفرنسا .
هنا تسمع أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم , وعلياء التونسية ووردة الجزائرية , حتى موسيقى الطم طم الإفريقية , وتشم رائحة الأطعمة العربية والإفريقية وغيرها , ومحلات الجزارة (( الحلال )) ببساطة ترى لافتة المحل (( لحم حلال مذبوح على الشريعة الإسلامية )) فضلاً عن محلات البقالة العربية المكتظة بالبضائع المصرية والمغربية والجزائرية والتونسية وكل بلاد إفريقيا .
في هذا الحي تكثر المساجد والمصليات , أما في صلاة الجمعة والتراويح في رمضان , تُغلق الشوارع بالمصليين , بينما سيارات الشرطة الفرنسية تقف لحمايتهم .
في هذا الحي تكثر المكتبات العربية والإسلامية , تجد كل مايلزمك من مصاحف وتفاسير و سِبح وعباءات وبخور , وكتب إسلامية مترجمة بالفرنسية .
الحجاب هو الأكثر إنتشاراً للنساء في الأحياء العربية في باريس , وأيضاً النقاب .
تنتشر اكشاك الصحف العربية في باريس
ببساطة تجد صحيفة الاهرام المصرية مثلا كل صباح أو غيرها من الصحف والمجلات العربية .
ببساطة هنا أنت في دولة عربية داخل فرنسا بكل مافيها من عادات وتقاليد وفكر وحوار …..هكذا هي صورة الهجرة التي لم تكتمل بعد ….!!
متى بدأت الهجرة لفرنسا …؟
ماهي معاناة ومشاكل المهاجرين في فرنسا ؟
ماذا نقرأ في ملف العنصرية في فرنسا ؟
هل فرنسا هي الفردوس المفقود في كف الوجود ؟
رحلتنا طويلة جداً
تابعونا في الحلقات القادمة ….!!
دكتور / محمد حسن كامل
رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

إٌقرأ ماسبق من يوميات مهاجر في بلاد الجن “الحلقة 22”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: