مقالات

أخاطب ضميركم حُماة العربية

بقلم : حاتم عبد الحكيم

عندما تجلس وتستوقف ذاتك ؛ لتعرف .. أين أنت من التعليم الأساسي والأكاديمي ؟!

قد تصفعك صفعة لطيفة ممتزجة بابتسامة ظاهرة تخفي الشيخوخة العلمية المبكرة بداخلك تجاه الوضع القائم ؛ فعليك أن تبحث عن البديل ؛ التعلم ( البحث بذاتك ، ومن حولك يقترح هذا وذاك لكتب ما ،واِكتساب المعرفة والتحصيل من المواقع والمنتديات ) .

نسأل ؟ .. نقول ؟ .. نناقش ؟

– نسأل : كيف نُترك هكذا فريسة للعشوائية والحيرة ؟!

– نقول : أين ضميركم حُماة العربية ؟! أم هناك تقمص للحَماة(بتعريفها الثقافي الموروث )؟!

– نناقش : ألا من بحث متخصص ودراسة دورية ؛ لكشف واقع التدني في فهم ومعرفة – على الأقل – القواعد العربية العادية والقواعد الإملائية التي لا يسلم من فخهما دارس كان أو متخصص – إلا ما رحم ربي – !!

فتشوا عن الحلول .. وكونوا لعز الطلاب أوفياء ؛ لأن الصفعة والشيخوخة تنعكس عليكم ؛ لأنهم مرايا المسؤولية التي تكسرونها بقلة مراعاة ضبط الحقوق بتعليم أو تعليم . (*)

(*) بتعليم أو تعليم : الأولى تدريس ، والثانية دارجة على الألسنة ، والصواب : تصحيح .

فوضعنا ، كقول الشاعر :

كالعِيس في البيداء يقتلها الظَّما ** والماءُ فوق ظهورها محمولُ

من أجل ذلك ؛ أخاطب ضميركم حُماة العربية .

إقرأ المزيد د.خالد أحمد يكتب : التعليم الإلكتروني لمعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: