أدم وحواء

قصة قصيرة “عانس قروية”

بقلم المهندسة دعاء الشعراوي

أن تكوني أنسة عانس كارهة وحاقدة لكل فتاة تنعم بدفئ حياتها الزوجية مع شريكها وأسرتها

أن تكوني مستقلة ماديا عن شريك حياتك ثم تبداء زوبعة المشكلات حتي الانفصال

هكذا قال مراد مفتتحاً حلقة اليوم مع هناء زميلته في البرنامج الاذاعي الشهير

مراد:مرحباً هناء ومرحباً لكل مستمعي راديو اف ام 9090

هناء : مرحباً مستمعين الأعزاء ومرحباً لك يا زميل

ظل راجل ولاظل حائط!

هكذا بدأت هناء مقدمة حلقتها في برنامجها الاذاعي الشهير

هناء:نرحب جميعاً بالدكتورة غراس ضيفة هذه الحقلة

غراس: شكراً لكِ أستاذة هناء على الاستضافة

هناء : نحن من نشكرك على توفيرجزء من وقتك لنا في هذا البرنامج

كي نسقط الضوء على بنات القرى ومعاناتهم في كل ما يشمل الارتباط والسن والتكافؤ بين شريك الحياة

غراس : حسناً هناء , هذه القضية فعلاً شائكة جداً وطبقاً للعرف والعادات والتقاليد” الراجل ميعبوش الاجيبه!”

وهنا في القرى تُظلم البنت ظلم بين في التربية والتعليم وفرص الحياة جميعها وخاصة الزواج

لذا فالفرض والاجبار والمنع هي سياسة التعامل مع الفتاة من لحظة الولادة حتى لحظة الموت

نعم ليس فقط موضوع الزواج

هناء: اعلم ذلك يا غراس من محتوى كتابك الذي نشرته عن حياة المرأة في المجتمع القروي

ولكن بالنسبة لنقطة الارتباط والزواج واختيار شريك العمر سنتحدث عنها في هذه الحلقة وباقي فصول الكتاب سنناقشها في الحلقات التالية

غراس : حسناً هناء في بيئتي حيث وُلدت وكبرت يأخذون الاثنى كحق مكتسب قبل وبعد الزواج!

فهي قبل الزواج ملك ابيها واخوتها الذكور وبعد الزواج ملك زوجها واولادها الذكور!

أي حياة بائسة ترجوها واي مستقبل تتمناه غير المعتاد !

فلا حق لها بالسفر أو العمل في الخارج

فذكورية المجتمع تتفشى مسببة ضرر في البصر والبصيرة

ولكن وقفة مع النفس .فالدول الغربية هي أيضاً تنصر الذكور على الاناث في إشغال الوظائف والمرتبات ولكن الموضوع نسبي فالمرأة في المجتمع العربي تُأخذ كحق مكتسب للذكر.

هناء: حسناً دكتورة غراس أريد معرفة إسقاط قضية العنوسة على حياتك الخاصة وعذراً علي وقاحة السؤال

غراس (ضاحكة ): حسناً أستاذة هناء , سؤال صريح ومباشرو في صُلب الموضوع

أنا كفتاة قروية لاب وام غير متعلمين وخرجوا من بيئة يغشاها الظلم والجهل والفقر لذا فناتج تربيتهم متوقع! الا وهو البنت مصيرها الزواج مهما ارتفع شأنها ويبقى الزوج له السُلطة العليا والولد يتعلم حرفة او صناعة ما ليعين نفسه على العيش والزواج

فهذا ببساطة خُلاصة بيئتي فلا تفكير في تعليم وتحضر ويكفيك فقط أن تاكل وتنام مثل البهائم !فهذا بالنسة لهؤلاء القوم قمة هرم العيش!

ولكن فإذا بفتاة تُفكر خارج الصندوق تُريد التعلم والعمل وممارسة الرياضة والاشتراك في مسابقات رياضية وأدبية والسفر إي باختصار شديد تريد أن تكون فيمنست في بيئة لا تعترف أصلاً بحق البنت في الحياة ولا في الاستقلال!

لذا فكل من عرفها من هذه البيئة قال إنها غريبة الاطواروتفكيرها خطأ واختياراتها كلها خطأ فهي كلها بالنسبة لهم ولتفكيرهم خطأ!

لذا كانت خطوة غراس الاولي بعد التخرج من جامعتها هي التسجيل للدراسات العليا والاشتراك في رياضة ألعاب القوي وممارسة هواياتها الادبية والتردد على المكاتب العامة والاندية وحضور الندوات العلمية والادبية كي تتعرف على أُناس جدد ينتمون إلى تفكيرها وقناعتها لتطوير مواهبها

وفي نفس الوقت قطع كل علاقتها بتلك البيئة التي اُجبرت علي النشأ فيها

مراد:حسناً دكتورة غراس فهذا هو لُب الحلقة هو أن الانسان قادر على تغيير كامل بيئته إذ لم تناسب تطلعاته المستقبلية وليس كما يقول بعض الناس المتخاذلين (أعمل ايه ؟ربنا خلقني في المكان ده وبالشكل ده هعترض على أمر ربنا!)

هناء:فعلاً مراد هذا السؤال جوهري فالرد فيه كما قال الله الهجرة , كما أمر سيدنا محمد –صل الله عليه وسلم- بالهجرة من مكة للمدينة كي يبتعد عن من يؤذوه ويرفضو الانضمام لدعوته

غراس :حسناً أوافقكما الرأي فهذا فعلاً ما شجعني على كل الخطوات الحاسمة التي أخذتها في حياتي ليس بعد التخرج ولكن حينما أدركت أن للانسان هدف آخر غير الاكل والشرب والتزاوج والنوم

فمنذ المراهقة وكانت تطلعاتي للكتب والادب كي أجد ما أبحث عنه بدون حتي ما أعرف ماهيته ولكني في قرارة نفسي أُدرك أن لي دور آخر غير هؤلاء النسوة التي لايشغل همهم إلا أن لا يكون رحمهم فارغاُ فهن أما حاملاً أو مُرضعاً أو مراهقة لم تتعدى الخامس عشر تُعد لزواجها وتحلم بتحقيق كل أحلام المراهقة من زواج وحمل ووضع لاطفالها

مراد:نعم الرأي دكتورة غراس , ولكن في كل تلك الخطوات الحاسمة هل وجدتي تأييد من عائلتك ام الرفض؟

غراس(مبتسمة وعينها مليئة بالدموع): أي تأييد تتحدث عنه أستاذ مراد! فعندما ذهبت يوماُ لحفل أدبي لتكرييمي على إنجازاتي في مجال الادب والمرأة .حدثت مشكلة كبيرة في ذلك المنزل الذي أُجبرت على الوجود فيه منذ بدء خلقي!فها أنت كلما علا صيتك في مجال من مجالات الحياة العملية تجدهم يحطمونك ويقصون أجنحتك واحداً واحداُ

فهم يطبقون المثل المعروف” قص للفتاة جناح تجد لها اربع وعشرون جناحاً!”

فأين هم من وصية الرسول –صل الله عليه وسلم-“استوصوا بالنساء خيراُ”

“رفقاُ بالقوارير”

فانت تشبهي القارورة في الهشاشة ويجب الحرص في التعامل معكِ بالرحمة والرأفة والحنان في كل موقف لا العنف والقسوة وهدر الحقوق

فهم لا يعلمون أن الرسول الكريم كان يمازح زوجته عائشة ويجعلها تشترك في الحروب وتعمل وتتريض خارج المنزل معه وهذا كان تعامله لكل زوجاته

فالمرأة تعمل لدخلها الخاص لا كي تُعيلك أنت وابنائك !

فالسيدة خديجة زوجة الرسول – صل الله عليه وسلم –كانت سيدة أعمال وكان لها من المال أكثر من الرسول – صل الله عليه وسلم – قبل وبعد الزواج كان لها مالها الخاص وعملها الخاص واملاكها الخاصة

فلم يقول لها الرسول– صل الله عليه وسلم – انتِ زوجتي ومالك ومالي واملاكك املاكي!كما يحدث الان في تلك المجتمعات الظالمة

فالمرأة لها ذمة مالية خاصة بها قبل وبعد الزواج شئت أم ابيت شرعاً من حقها أن يُنفق عليها زوجها من ماله الخاص حتى لو كانت تملك أكثر منه!

ولكن في هذه القرية الظالم أهلها لا يعترفون بكامل الدين بل ياخذون منه ما يتماشي مع ذكوريتهم فقط ويتركون الباقي

فالشرع عندهم الراجل حقه أربع زوجات! حتى لو لم يقدر على إعالة زوجة واحدة وأبناء!

الرجال قوامون على النساء,تلك جملتهم المفضلة ! ولكنهم حتى لا يُكملوها!(فالرجال قوامون على النساء بما أنفقوا…)فاين هذا الانفاق وانت تجعلني اعمل خارج المنزل وتاخذ مرتبي وتجعلني أُنظف المنزل

مراد:حقاُ دكتورة غراس أنت علي حق في كل ما ذكرتيه ولكن الصورة بالمجمل ليست سوداء هكذا

هناك رجال أشداء يستحقون كل حرف من كلمة رجل لا مجرد ذكور كما ذكرتي سابقاً

يجعلون كل أنثى في مدارهم سواء كانت ام او اخت او زوجة او بنت ملكة متوجة على عرش رجولته وقوامته بالعطف والحب ولين التعامل والجهر بحقهم في كل موضع

هناء : حسناُ مراد انت على حق ولكن هؤلاء الرجال قليلون جداُ والشائع هو النوع الذي ذكرته دكتورة غراس

غراس:فعلا اوافقكم الرأي هناء ومراد لذا هذا النوع هو ما أبحث عنه وهو كان ملهمي في كتابة ذلك الكتاب

فأنا على يقين أنني سأجد ذلك الرجل الذي يستحق أن أشيب بجانبه

مراد مبتسماُ:حسناُ دكتورة غراس سنبحث معك عنه ,ما رايك في كتابة إعلان عنه في جريدة ما

هناء ,ضاحكة :حسنا ً مراد ,فلتجعلهم اعلانين فانا اريد واحداُ لي

غراس ,ضاحكة :حسناً اعلان البحث عن رجال للزواج وممنوع الذكور

ضحك كل من في الاستديوا من المعدين للبرنامج والمخرج وقرروا بدء المرح بعد أنتهاء حلقة اليوم للتقديم في إعلان الدكتورة غراس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: