شعر وحكايات

و أسفاه

كتب بشار الحريري

أسفي إلى أمة

يقودها أشباه الرجال

رعاة كانوا بكل وقار

أغراهم النفط بسوء ماله

فصاروا للصهيوني أذناب

يدَّعون العروبة بكل فخار

فتفضحهم أفعالهم بأنهم فجار

يطبِّعون مع بني صهيون

وفلسطين مغتصبة والجولان

لابارك الله في عروشهم

مادامت موطئا للأعداء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: