شعر وحكايات

أحزنتني

أحزنتني

قصة قصيرة

بقلم / حنان عابد

لم أكن أدري أن خطواتي تقودني لطريقك …..التقيت بك صدفة وعشقتك فرحة” ، يوم لقاك كان أربعا وعشرين فرحة بدلا من أربع وعشرين ساعة ﻷنك بدلت خواطري وشتت أفكاري أحببتك ….

وأحببتك من لقائي اﻷول حين لمعت عيناك وبرقت في عيوني كلما رأيتك خرج صوتي متقطعا” ، وتخرج الكلمات بشكل خاطئ ﻷنك تحتاج ﻹنسانة بارعة للحديث معك كنت لطيفا” ،وكنت قصتي الخيالية .

لست معتادة أن يفهمني أحد ولكنك احتويتني بعباراتك الراقية كنت أحاول أن التقي بك وأبحث عنك وأذهب إليك وأتحايد كلمة حب معك …

وأخاف الحب معك .رأيتك مثال وداعة وطهارة الروح ولقبك نبض قلبي محبوبي الغالي .. دخلت حياتي كملك واثق من نفسه ، وأحببت كل شيء فيك .عينبك..وكلماتك..

وحتى نطقك ﻷحرف العلة كنت أراك قيبا” ومتعتي الغريبة انتظرت موعد لقاك والفرحة تحملني ﻷراك أحزنتني عندما رأيتك معها ،وهربت خجلة من روحي ﻷنني عذبتها كثيرا ماعدت أعرف نفسي على ضلال أوهدى ، ورغم خيانتك ظل حبك حائما” في قلبي ، لكن الغيرة هيجت أحزانا” لم أستطع أن أداريها….

أنت لا تستحقني ﻷنك أحزنتني وأحرقتني، ..ستبقى حديثا”، مؤلما لروحي كلما ذكرتك وهي باكية ومتألمة …..وصامدة .

إقرأ أيضا يوميات علي وناي ” المقتطف الأخير “

“الحياة أون لاين “

نصيحة من القلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: