مقالات

عبور حرب أكتوبر من الهزيمة إلى النصر والسلام /مهندس حرب أكتوبر محمد عبد الغنى الجمسى

عبور حرب أكتوبر من الهزيمة إلى النصر والسلام

مهندس حرب أكتوبر/ محمد عبد الغنى الجمسى

بقلم : لميا مصطفى

تتجدد ذكرى السادس من اكتوبر بكل إنتصاراتها لتمحو أثار هزيمة يونيو.

١٩٦٧إذ أصر الجيش بقياده الرئيس السادات على الثأر لكرامة المصريين

من العدوان الإسرائيلي وإسترداد قطعه غاليه من أرض الوطن.

وكان من بين هؤلاء الأبطال الچنرال /الجمسي كما أُطلق عليه،ولد فى

قرية البتانون محافظة المنوفيه لأسرة فقيرة الحال وكان الوحيد الذى

حصل على تعليم نظامى قبل ان تعرف مصر مجانية التعليم،فعندما فتحت

الكليات العسكريه أبوابها أمام الطبقات المتوسطه والفقيرة التحق بها

الجمسى وكان لم يكمل السابعة عشر وتحديداً بالكلية الحربيه سلاح

المدرعات.

من التجارب الفارقه فى حياته أنه شارك فى الحرب العالميه الثانيه من خلال.

المعارك التى دارت فى الصحراء الغربيه بين قوات الحلفاء بقيادة مونتجمرى

والمحور بقيادة روميل وكانت تجربه هامه له ودروساً مستفادة إستطاع

إختزانها لأكثر من ثلاثين عاماً،وقد تلقى تدريبات عسكريه فى عديد من الدول

ثم عمل مدرساً بمدرسة المخابرات وتخصص فى تدريس التاريخ العسكرى

لإسرائيل من ناحية كيفية تسليح الجيش وأيضاً ماهية إستراتيچيات المواجهة

إنه المجال الذى برع فيه وأظهر قدرة فائقه فى هندسة الحروب وكيفية إدارتها

وقد ساعدة ذلك على الصعود وبقوة وتوليه قيادة الجيش المصرى لما له من

درايه فائقه بالعدو ثم رأس هيئة العمليات ثم رآسة المخابرات الحربيه،فكان لا

يتوقف عن جمع المعلومات عن العدو الصهيوني وتحليلها ثم عمل خطه

للمعركه مع تدوين ملاحظاته وتوقعاته المقترحة وكيفية تحقيق عنصر المفاجأه

وقد كان هذا من أهم عناصر انتصارنا فى حرب أكتوبر بالمباغته فى الهجوم

فى شهر يعد من أكثر الشهور الذى يحتفل فيه الإسرائيليين بثمانى أعياد على

مدار الشهر ومنهم العام اليهودي الجديد،يوم الغفران،عيد العرش وتزامن حرب

السادس من أكتوبر مع يوم عيد الغفران وقد أطلقوا عليه يوم الإثنين الأسود

ولَم يضيع النحيف المخيف كما أطلقت عليه جولدمائير رئيسة وزراء إسرائيل

فبدأ فى إعداد خطة المعركه وأخذ يستعين بكل المخزون لديه وكان يدون كل

معلوماته عن الحرب فى كشكول إبنته الصغرى ولَم يُطلع عليه أحد ولا يقرأه

غير الرئيس السادات والرئيس السورى حافظ الاسد خلال إجتماعهما لإتخاذ

قرار الحرب.

لذلك قداختار الچنرال المحنك توقيت الحرب بعناية فائقه الثانيه ظهراً يوم عيدهم

حسابات كثيرة وضعها فى اعتباره للهجوم من نظرية الأمن الاسرائيلي الذى

وضعته لتكون ستاراً تحمى به أهدافها بفرض سيطرتها على العرب،والتفوق

العسكرى الذى كانت تحظى به بمساعدة أمريكا،وقوة الأجهزة الاستخباراتية لدى إسرائيل كل هذة الأسباب جعلت من المهمةغايه فى الصعوبة والسريه والتكتم.

وكان عليه أن تشتمل الخطه على كثير من الإجراءات والأعمال المختلفه حتى

تكون الصورة كامله ومتنوعه أمام العدو.

كان هناك المهندسون يعبرون بقوارب يحملون اجهزتهم من مضخات المياه لشق

الستار الترابى العالى لعمل ممرات تسمح بتشغيل المعدات وإقامة الممرات لعبور الدبابات والأسلحة وكانت هذة أخطر الإشارات التى وصلت الى رئيس اركان حرب

الاسرائيل ان المصريين بدؤا بعمل ممرات فى الستار الترابى، كل هذا كان تحت

مظلة نيران قواتنا من ناحية اخرى وكان هذا عاملاً حيوياً لإنجاح عملية الهجوم

مع إقتحام قناة السويس.

وقد أبدى الرئيس السادات إنبهارة وإعجابه على تحديد يوم الهجوم وكتب تعليقه

ليكون وثيقه هامه للتاريخ ‘ لقد كان يوم تحديد الهجوم عملاً علمياً على مستوى

رفيع وسوف يأخذ حقه من التقدير و يدخل التاريخ كنموذج من نمازج الدقه.

المتناهية فى كيفية اختيار وقت الحروب ‘.

فكان الصراع العربي الإسرائيلي هو المجال الذى برع فيه وقضى عمرة كله الذى ارتبطت كل مرحله فيه بجوله من جولات الحروب منذ حرب ١٩٤٨ حتى إنتصار اكتوبر١٩٧٣ ثم تقلد وزارة الحربيه وكان آخر وزراء الحربيه التى أصبحت بعد

ذلك وزارة الدفاع ويعتبر القائد العسكرى المصرى الذى شغل منصب وزير

الحربيه والقائد العام للقوات المسلحه ثم رئيس هيئة عمليات القوات المسلحه

ثم رئيس أركان حرب القوات المسلحه،ويُعد من أحد ابرز ٥٠ شخصية عسكريه

فى التاريخ المعاصر ويعد أيضاً من أبرز ٥٠ قائداً عسكرياً فى التاريخ حسب

أشهر الموسوعات العسكريه العالميه.

وفى صمت رحل چنرال الحرب المشير الجمسى بعد معاناه مع المرض فى

٧/٦/٢٠٠٣ عن عمر يناهز ٨٢ عاماً ،كانت حياه كلها إنتصارات وكانت له

جنازة عسكريه مهيبه حضرها كل رموز الدولة تكريماً ووفاءً لرجل من أهم

المشاركين فى صنع نصر أكتوبر … وكانت كلماته الأخيرة: إنتصار أكتوبر هو

أهم وسام على صدرى، وليتنى أحيا لأقاتل فى المعركه القادمة

رحم الله المشير / محمد عبد الغنى الجمسى

إقرأ أيضاذكرى حرب أكتوبر ومستقبل مصر

في ذكرى النصر سحر الحياة تنفرد بحوار خاص مع بطل حرب أكتوبر ” حسن الفيومي “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: