حياة الفنانين

“إياد عيسى” علينا الحفاظ على على التراث الفلسطيني لأنه هويتنا

تقرير – ريمان قصص

منذ نعومة أظافره، وهو جالس على مقعد الدراسة، كان يحب الغناء، حيث بدأ مشواره الفني بالغناء خلال المناسبات الوطنية والدينية والاجتماعية، إنه صاحب الصوت الشجي، ابن مدينة قلقيلية، الفنان الشعبي الفلسطيني إياد عيسى.

وفي هذا السياق، قال عيسى :تعلقت بالقضايا التراثية في سن مبكر، نتيجة حبي لجدي وجدتي، كنت أمضي وقتي أيام طفولتي في رفقتهم، فكنا نأكل من زرع وثمرات الأرض المفيدة، وكنت أجلس مجالس الكبار، وأسمع حديثهم الذي كله حكم وعبر” .

وبيّن أن “سبب تشجيعي على الاهتمام بالأغنية الشعبية: الأغاني والمسرحيات والتمثيل والأعمال الفنية والأكلات التراثية واللباس الشعبي، لاقت قبولاً لدى الناس وتجاوب الجيل الجديد معها، فعلاقتي بالتراث متشعبة، بدأت بالأغنية مروراً بالتمثيل واللباس وصولاً إلى المأكولات الشعبية، الصلة التي تجمع هذه الأمور بوجهة نظري”، موضحاً أن “التراث هو عبارة عن هوية أو وثائق تراثية تشمل جميع نواحي حياة الإنسان، منها ما هو قولي تناقله الأجداد، ولم يعرف قائله الأول مثل الأغنية الشعبية، وأيضاً الأعمال الأخرى الفنية التي انتقلت عبر الأجيال”.

وأشار إلى أن ” من اعمالي الفنية هي قيامنا بإنتاج أغنية تراثية (يا أهل البلد دلوني) أنا والفنانة آيات عاصلة، والفنانة خوله أبو أحمد، ومجموعة من الممثلين المحليين”، مبيناً أن “أبرز المشاريع التي أعد لتقديمها أغنية شعبية لجهاز الضابطة الجمركية، وتمثيل فيلم لجهاز الضابطة الجمركية عن الأمن الغذائي” .

وعن الصعوبات التي يواجهها في نشاطاته، قال عيسى: إن “الصعوبات التي أواجهها هي التصوير والإنتاج، فالاحتلال يمنع حركة المواطن الفلسطيني على أرضه، فما بالك بالفنان الذي يريد التنقل بوطنه لكي يصور وينتج، فلم نستطيع تصوير الأغنية في الناصرة، لأن وقت فراغي أيام السبت، والتصاريح لا تشمل أيام السبت، وأيضاً التخلص من الضغوط التي تصادفنا في التصوير والتمثيل والغناء من قبل الاحتلال، اختيار أماكن بديلة عن الأماكن التي نريد التمثيل والتصوير بها لكي ينجح العمل الفني” .

وفي سياق آخر، تحدث “بدأت مشواري الفني عن طريق التمثيل في مسرحية العنف ضد المرأة، فارتديت الزي الفلسطيني، وأحببته، وقلت بدي أكمل بمشواري لحد ما مثلت بفيديو كليب يا “أهل البلد دلوني”، ما أثر بي، لأنه يتحدث عن ما يحصل في تراثنا وتقاليدنا القديمة مثل الزي والأكل وزيارة الأقارب، التي هي الآن شبه معدومة”.

وفي نهاية حديثه، وجه الفنان عيسى رسالة إلى “العالم أن تتقرب من بعضها البعض، وأن لا ينسى الفلسطيني أن هذا تراثه وتقاليده، وعادات أجداده التي تربى عليها، ويجب الحفاظ على التراث الفلسطيني لأنه هويتنا، والاحتلال يحاول طمس هذا التراث، ويجب علينا أن نكون بالمرصاد

إقرأ أيضا “سلوى عثمان”لم أفكر في التبني ومحمد رمضان فنان حقيقي.نجوم سورية فنانون كبار ويسعدني العمل معهم.

“مالك شعبان”وسائل الإعلام تؤدي دورها كما تريد هي وليس كما يريد الصحافي نفسه

وفاء موصللي “كل فترة من حياتي الفنية كانت منعطفا جديدا ..

“عبد الرحيم فاخوري “من طفل صحفي إلى إعلامي كبير له اسمه في فضاء الإعلام العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: