مقالات

ماذا تعرف عن الإحتفال باليوم العالمي للفلسفة!!

كتب : عماد وديع

تحتفل اليونسكو به كل ثالث يوم خميس من شهر نوفمبرمن كل عام وتم الاحتفال به لأول مرة في 21 نوفمبر عام 2002وتؤكد اليونسكو فى كل احتفال القيمة الدائمة للفلسفة لتطور الفكر البشري لكل ثقافة ولكل فرد واليونسكو مرتبطة ارتباطا وثيقا بالفلسفة، وليس الفلسفة التأملية أو المعيارية، بل الفلسفة التي تمكننا من إعطاء معنى للعمل والحياة.

 

وركزت نسخة 2020 من اليوم العالمي للفلسفة والذي تم الاحتفال به هذا العام في 19 و 20 نوفمبر على أهمية التفكير الفلسفي في مساعدتنا على التعامل مع التحديات المتعددة التي يواجهها العالم في أوقات الأزمات وتحديدًا جائحة كوفيد19واذا كانت الأزمة الصحية تدعو للأرتباك والخوف فإن الفلسفة تساعدنا على المضي قدمًا لتقديم الحلول وخصوصًا عندما تربكنا سرعة الاضطرابات الكبرى الموجودة في العالم، ولكن من خلال تحفيز التفكير النقدي للمشكلات الموجودة بالفعل

وكان الاحتفال هذا العام احتفالاً افتراضيًا بسبب ما يفرضه علينا وباء كورونا من تغيرات، وكان متاحًا للجميع عبر موقع اليونسكو للتعريف بأهمية التمتّع ببُعد نظر فلسفيّ لمواجهة التحديات العديدة التي تعصف بالعالم اليوم و دور الفلسفةالتى تساعدنا على التجرّد واكتساب بُعد النظر اللازم للمضي قدماً على نحو حياة أفضل، فهي وسيلة لتنمية الحسّ النقدي إزاء المشاكل الموجودة بالفعل مثل جائحة كوفيد19 وتأكيدا على دور التأمل الفلسفي في مواجهة الأزمات التي تمرّ بها البشرية، وتحفيزا للفكر النقدي على تلمّس أسباب المشكلات القائمة وتحليلها واقتراح حلول لها

 

 

و تعدّ الفلسفة من شأنها أن تحدث تحوّلاً في المجتمعات وإقامة حوارات ثقافية التى تجعلنا نكتشف تنوع التيارات الفكرية في العالم و بناء مجتمعات قائمة على مزيد من التسامح والاحترام من خلال الحث على إعمال الفكر ومناقشة الآراء بعقلانية

ومن وجهة نظر اليونسكو، تعدّ الفلسفة كذلك وسيلةً لتحرير القدرات الإبداعية الكامنة لدى البشرية من خلال إبراز أفكار جديدة وتوفير الظروف الفكرية المؤاتية لتحقيق التغيير والتنمية المستدامة وإحلال السلام

ورغم تصدّر اليونسكو الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة ولكنّها لا تحتكره حيث أن هذا اليوم العالمي يخصّ كل فرد وكل مكان وكل من يهتم بالفلسفة ويمثل اليوم العالمي للفلسفة عملية جماعية للتفكير الحر والمنطقي والمستنير في التحديات الكبرى المرتبطة بعصرنا هذا ويُشجَّع جميع شركاء اليونسكو أي الحكومات الوطنية والمؤسسات والمنظمات العامة التابعة لها على تنظيم أنشطة متنوعة تتعلق بالموضوع العام لليوم العالمي للفلسفة، مثل الحوارات الفلسفية والنقاشات والمؤتمرات وحلقات العمل والفعاليات الثقافية والعروض المختلفة، وذلك بمشاركة فلاسفة وعلماء من جميع التخصصات المتصلة بالعلوم الطبيعية والاجتماعية، ومربين ومعلمين وطلبة وصحفيين وغيرهم من ممثلي وسائل الإعلام، والجمهور العام وأتاح يوم اليونسكو للفلسفة على الاحتفال، على وجه الخصوص، بأهمية التفكير الفلسفي، وتشجيع الناس في جميع أنحاء العالم على تبادل التراث الفلسفي وكما تساعد الفلسفة على توطيد هذه المفاهيم الأساسية للتعايش السلمي بين الآفراد والمجتمعات والدول مع بعضها البعض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: