أخبار وفن

مهرجان قصيدة النثر في ثقافي أبو رمانة

*النثر في بهاء القصيدة*

*النثر في بهاء القصيدة*

عنوان المهرجان الشعري الذي أقامته مديرية ثقافة دمشق في المركز الثقافي في أبي رمانة احتفاء بما يسمى اليوم قصيدة_النثر

من قِبل مريديها ومحبيها .. هواتها و محترفيها…

حيث اشترك في المهرجان ثلةٌ من شعراء قصيدة النثر لتتوحد أصواتهم عبر أحد منابر وزارة الثقافة مدافعين عن هذا الجنس الأدبي الذي فرض وجوده بقوة على الساحة الثقافية السورية …

وقد شارك في مهرجان قصيدة النثر كل من السيدات والسادة الشعراء:

/طهران صارم / علي الراعي / خضر مجر / مادلين أسبر / معاذ اللحام / سلام تركماني / علي العقباني / هدى كفارنة /أريج سعود /طلال سليم / نهوند كرش / سنا الصباغ / مع ضيف الشرف الشاعر أيمن مصطفى ..

في الجانب النقدي شارك الدكتور *عبدالله الشاهر* في تقديم إضاءة نقدية ودراسات شعرية عن قصيدة النثر عموماً.. وعمّا سمعه من الشعراء المشاركين خصوصاً..

فنوّه إلى تفاوت مستويات القصائد المُقدّمة.. بين المحاولات الشعرية وبين القصيدة المتكاملة..

حيث قارب بعضها من نص الومضة.. وبعضها الآخر اقترب أكثر من فن الهايكو.. حتى أن بعضها حذا باتجاه القصة القصيرة بسرديته…

كما أكد الشاهر على ضرورة تقبّل هذا الجنس من الشعر والكف عن محاربته ، وأنه ككل شكل جديد في الشعر والأدب له أنصاره وله محاربيه..

وبيّن أن كل شعرٍ يُكتب بلا وزن وقافية هو قصيدة نثر.. بشرط أن يحقق شعريته في جَودة الحرف والمعنى، ويحقق شروطه الأخرى كالموسيقى الداخلية للنص والمجازات والصور العميقة والدهشة…

وشددّ على أن المفردة في قصيدة النثر تحتاج إلى أكثر تكثيف.. وأكثر تضاد في مفرداتها.. وهذا التضاد والتكثيف -حسب الشاهر- كما الشحنات ليحدُث البرق في السماء.. هكذا هي قصيدة النثر ..

ثم أضاف الشاهر بعض الأمثلة والشواهد من قصائد كبار شعراء قصيدة النثر كأدونيس و الماغوط وغيرهم…

ويذكر أن المهرجان من تنظيم وإشراف وتقديم الشاعرة : غادة فطوم التي قدّمت ضيوفها بحرفية عالية وتحدثت في مقدمتها عن قصيدة النثر بأشكالها ومعاييرها.. وقدّمت بعض الشواهد الشعرية والعبارات الملفتة…

وعن تنظيمها لهذا المهرجان المميز تحدثت فطوم:

مهرجان قصيدة النثر والذي حمل عنوان ” النثر في بهاء القصيدة” بالنسبة لي كان على مستوى التنظيمي ناجحا حيث قدمت لنا السيدة رباب أحمد مشكورة كل التسهيلات ليكون هذا الملتقى على مستوى الملتقيات السابقة،الصعوبة الوحيدة التي واجهتنا هي اننا لم نستطيع استضافة واستقطاب الشعراء من المحافظات وهذا مايجعل الملتقى يفتقد للتجارب العديدة والغنية ،الملتقى تراوح بين القصائد الجميلة والتي تأخذنا للدهشة والقصائد التي مازالت تفتش عن هويتها بين النثر والتفعيلة ،لذلك أرجو أن تكون الملتقيات القادمة على مستوى طموحي أولاً وثانياً أن تكون قصيدة النثر حاضرة وبقوة في المشهد الثقافي السوري.. وأن يُفسح لنا المجال لتمديد فترة المهرجان لأكثر من يوم واحد للإطلاع على كافة تجارب الشعراء….

سناء الصباغ/مجلة سحر الحياة

سناء الصباغ

إقرأ المزيد الفن في أسبوع من العدد الجديد لمجلة سحر الحياة

“رامه علي” طموح وإبداع .. اتطلع لنشر كتاب آخر في مجال الإدارة مع دراستي للدكتوراه

“عبد الرحيم فاخوري “من طفل صحفي إلى إعلامي كبير له اسمه في فضاء الإعلام العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: