شعر وحكايات

الموت شبيه لحياتنا بالملي

بقلم الشاعره سناء عبد الوهاب

ولروح بتشكي وجعها للأوراق

والسجن جوه النفس مش شرط بين قضبان

ولا حتى جوه حيطان ماتحوش سقعه وبرد

السجن هو السرد في كتابته عن واحد

بينقص كلما كان وياك

السجن هو حنين لقلوب ومش فاكراك

عينك وطن جواه بيوت جواه أمان

والناس عيونها ضعف بيحير

سيل الشجن جواك أشبه بطفل يتيم

الرحمه ناتج قسوة ويا فراق

والقسوة ناتج موت ميتين مرة

هتعد كام مرة بتحج في جفاهم

كل الفروض بتزيد في رؤياهم

وكأن عينك بعدهم مبقتش تاني تشوف

كل القلوب بتحس بغيابك والبعد صوت مكفوف

والقرب عمره مالم وحدتنا

ساكنين في غز غيابكوا في وعودنا

وانتوا اللي رغم القرب مش باقيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: