مقالات

عام جديد يطل من ظلال عام مضى

بقلم: صفاء القاضي

ها هو العام الجديد يطل علينا، وكعادتنا نسعى إليه كالطفل الوليد… ونشتاق لقدومه كأن فيه كل جديد… كأنه يحمل السعادة للقلوب، لكن عامنا القادم يطل علينا من خلال ظلال العام الماضي.

لقد كان عام 2020 من أصعب الأعوام التي مرت علينا وعلى العالم أجمع لقد ضم العام في جعبته الكثير من الآلام والأحزان…. أوجعنا الفراق و أتعبنا المرض، لقد غير سطح الكرة الأرضية وغير ملامح وجه الحياة، فقدنا الكثير من أحبابنا وكان الحزن يسود في كل أيامه، توالت فيه المصائب تتلو بعضها بعضا من وقت أن حل ذلك الفيروس الصغير الذي غير وجه الكرة الأرضية وجعلها تتكشف عن مخفيات ومخاوف.

عشنا حظر التجوال وكأنه الملاذ، ولم يكن ملاذا بل أصابنا فيه الكثير من الأمراض النفسية أعتى من كورونا، وعشنا أيضا القلق على … العمل.. والدراسة.. النشاط.. التجارة التعليم… الصحة…. الحياة…

لقد اختنقت أنفاس الحياة.. وأصبحت بحاجة إلى أنبوبة أكسجين و جلسات تنفس و إلى سرير في مستشفى العزل، أنظمة تغيرت… و رحلات ألغيت وأصبح كل يوم يحمل مفاجأة جديدة منبعها هو التحايل على كورونا ومنبعها محاولة الانتصار على العدو الصغير وعدم مجابهته وجها لوجه فهو أعتى من أن نقابله هكذا عزل اليدين.

وها هو العام القادم أطل علينا يحمل الظلال السابقة لذلك الماضي الذي زلزل الحياة وغير وجه الأرض….

و مازال الفيروس موجود بل أصبح يهاجم بشراسة وشدة، وللأسف أغلقت الدول و توقف دولاب العمل و عجلة الحياة أصبح النبض في الحياة خافتا لا تكاد تدرك من خلاله أنها حياة أم موت….

لقد غير الفيروس نفسه وتحور وهاجم بشدة ما عدنا ندري هل التطعيمات تجدي أم لا؟ هل العلاج يجدي أم لا؟ لقد تضخمت علامات الاستفهام وأصبحت كبيرة وكثيرة ومازال الإنسان يقاوم.. يحاول ويحارب مازال الطب يحاول أن يحارب العدو وينتصر، ما زال الشفاء موجودا والأمل موجودا وسوف نحارب بقوتنا لأن الحياة تستحق أن نحارب من أجلها.

ربما يحظى عام 2021 بالكثير من العودة إلى الحياة، ربما تنفست فيه الحياة وشفيت و عادت، تكشفت لنا أمورا مخفية في السابق ربما استفاد بها العام الجديد وأصبحت ذكرى، ربما و ربما… إنما الأمنيات هي عبق الحياة، ومازال الإنسان يحيا بالأمل ويعيش بالعمل.

أهلا بالعام الجديد ربما فيك الخلاص.. ربما أطللت علينا من ظلال الماضي لكن الخير فيك موجود.. والأمل فيك معقود.

عام جديد وما علينا إلا أن نقول أهلا و نفتح قلوبنا للأمل.

صفاء القاضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: