عام

حروف من ألماس “الذكريات لاتقيم فينا بل تغلف حياتنا”

الذكريات تتحكم في حياتنا تحتل اﻹنسان وتسيطر على ثنايا الحفريات العاطفية أحيانا نحتاج لمعرفة ذكريات حتى نبدأ من جديد وقتها فقط ستبدأ سلسة اﻷحداث الواقعية بالمرور في حياتنا وتحمي كل الدموع التي تضوي شمعة في ليل ذكريات

العشاق هم أسعد وأكثر طمأنينة في كوكب الذكريات ﻷنهم يلمعون كالنجوم التي تضيئ كوكبا معتما لايملك سوى الظلام .

الحاضر يحتاج أن نراه بعيون الماضي وعيون القلب وعيون الغد وعيون الحياة وعيون الوفاء وأحيانا نلجأ لعيون الغباء لنبرر أخطاء الماضي ﻷننا دائما لانرى فيمن نحب إلا ما نحب أن نراه مع أن القلب يخون صاحبه ولكن الحب يستعين بالنسيان ليغفر لمن يحب أخطاءه ما أصعب أن نتذكر من نحب ونحن موقينين أنه لن يعود وهنا يكون للذكرى حضور صامت في بئر الآلام، رزمانة الطبيعة تدفق لنا اللحظات الجميلة في عالم التفكر بالماضي وخاصة في قلوب النساء تخلد الذكريات وتدفعها للأمام في الحب والتصرف بعقلانية، وغالبا تكون النساء طريدة اﻷيام والمواقف والمصادفات.

فهي لا تحب بل تعشق ولا تنفق بل تغدق ولا تصغر بالمصائب بل تكبر وأحيانا لا تعقل بل تفقد عقلها في قامة العشق والنساء يسيرن بالمذهب العاطفي والتطرف بالمشاعر ويلجئن للتحرر من استبداد الذاكرة العشقية ﻷنهن محكومات بالوفاء لذلك نطالب في مجلس الحياة بالمساواة مع الرجال في عالم النسيان ويكون الشعار في أغلب القرارات إن كان الحب من ذهب ، فالنسيان من ألماس

الكاتبة : حنان عابد

إقرأ المزيد سعدي عبد الرسول محمد الجبوري / أنا في بلاد يقتل الطموح

الشاعرة التونسية سليمى السرايري في حين اشتهانا الغرق قراءة دحمد حاجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: