مقالات

قهوة مضبوط /بقلم د.غادة فتحي الدجوي

“استشعار المشاعر دفعة واحدة .. مثل جرعة مركزة من القهوة تفترش مرارتها اللسان وتلذعه بشدة”

نعم كيف نحب القهوة و نستمتع بمرارتها … و لذا أحببت أن استكمل فنجان القهوة السابق معكم عن نص الدنيا “الأنثى” ،هل عندما تزيد المشاعر الكامنة بداخلها تجعلها تأخذ قرارات لتغيير الحياة دفعة واحدة..؟!

هل قرارات الاحتياج لتلبية المشاعر تجعلها إما سعيدة إما تفترش حياتها مرارة “القهوة” الاختيار مدى الحياة؟!

يمكن أن يقول البعض كان هذا قرارها، لكن دعوني احكي معكم كيف أن نصف الدنيا تتحمل العديد من المصاعب و تحاول الوقوف مرارا و تكرارا إذا كانت من اللائي يحاولن امتلاك قراراتهن و حياتهن بمفردهن، و هذا التحمل الفردي يخلق في الأعماق العديد من المشاعر التي يمكن ان تكون متضاربة او متآلفة مع شخصيتها ، و يأتي وقت تخرج هذه المشاعر أمامها فتجعلها عرضة للقرارات و الاختيارات و تتوهم إنها هي من قررت و اختارت ، و الحقيقة إنها اختارت بناءا علي قهر مشاعرها لها.. هذا يمكن ان يكون في الحياة الشخصية او المهنية

… فالاحتياج ربما يكون لشخص يشاركها الحياة و يكون الزرع الراقي من المصاعب التي واجهتها … و ربما يكون لعمل أقل من وجودها الطبيعي لكن احتياجها للمادة و لكي تظل واقفة كان هو المحرك… او ربما احتياج لمشاعر الحب و الاهتمام او احتياج لتكوين صداقات او اسرة او حتي احتياج للعب أو الضحك او مجرد الابتسامة … لا تندهشوا فأحيانا الاحتياج الابتسامه في وجهك او سماع كلمة حلوة يكون هو منتهي الأماني الذي يجعل المرأه تأخذ قرارا عنيفا في الحياة..

لا اقلل من شأننا كنصف الدنيا و اكثر الحياة في كوننا ” نون” لكن عندما استمع او ألاحظ نفسي و غيري أجد أننا صعب المراس لكم ما بداخلنا و كم تكويننا الرائع و علي قدر الصعوبة علي قدر أننا من أبسط الكائنات التي ربما أنت تتنازل حتى و لو عن حياتها من أجل من تحب من أهل او أصدقاء… علي قدر القوة علي قدر الرقة 

و مع ذلك أتخيل كيف أن في هذا العصر أصبحت” نون” تائهة بين المسئوليات التي في الظاهر هي من قررتها لنفسها و في الباطن قد فرضت عليها بذكاء ربما من المجتمع او الأسرة او من دفعة المشاعر التي تربت داخلها من كل المدخلات الحياتية المحيطة بها.

ربما في لحظات أنادي بدورنا القديم أن نتعلم من أجل بناء البيت و تربية الأولاد و تثقيف انفسنا لنستطيع أن نكون زوجات و أمهات راقيات و أن نتطوع و نعمل في مجالات خاصة لا تفقدنا احساسنا بأننا ” نون” حتي لا نصبح في متاهة هل نحن رجال أم نساء أم كما يقال سنجل ماما أو سنجل بابا، حتي لا نصبح محاسبون نعم محاسبون … محاسبون علي أننا نقوم بأدوارنا المزدوجة ، و لا نعزم إذا كانت هذه المحاسبيه أننا نقوم بالأدوار المزدوجة أم أننا لم نعد ” نون”

لكن ما أشعر أنا به ، أننا ” نون” و إذا كانت جرعة قرارتنا هذه المشاعر فلنتراجع ، فإذا اخذنا بعض الوقت دور الرجال فعلينا أن نتوقف و نرجع إلي قواعدنا و لنكن المرأة المتعلمة المثقفة السند الأم الزوجة المتطوعة التي ربما تعمل و لكن ما يليق بها و لا يفقدها روح “نون” المحترمة الراقية الجدعة الواثقة من نفسها التي تأخذ القرارات و إن أخطأت فلا عيب من التراجع و البدء من جديد …التي تنحني لها العقول احتراما ، فكم حمل تاريخنا نماذج عربية محترمة … نعم إنها نحن … إنها “نون” التي عندما تستشعر مشاعرها دفعة واحدة .. مثل جرعة مركزة من القهوة تفترش مرارتها اللسان وتلذعه بشدة فتجدها صابرة لتعد فنجانا جديدا من القهوة التي تتوافق مع احتياجاتها و لتكن جرعة مركزة جديدة من المشاعر الإيجابية… نحن نون نصف الدنيا و شريك النصف الآخر … و لنعد فنجانين من القهوة و لتكن الجرعة المركزة علي نصفين و لتفترش الحياة بكل ما فيها

 فهنيئا بالمذاق

إقرأ ايضا قهوة مضبوط

شعور النفس و الروح و الذات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: