جمالك حياة

الصحة النفسية والنجاح

بقلم . د.فتيحة بن كتيلة

العديد من الأفكار المغلوطة نمارسها في حياتنا فالكثير يعتقد أن الصحة الجيدة تعني الجسم المعافى الخالي من الأمراض، وهذا تفكير مغلوط، فالشخص المعافى يجب أن يتمتع بالصحة العقلية، والنفسية كذلك، حتى يكون قادرا على التفكير بشكل جيد وواضح وعلى حل المشكلات المختلفة التي يواجهها في حياته، وأن يتمتع بعلاقات جيدة مع أصدقائه وزملائه في العمل والأسرة، وأن يشعر بالراحة والطمأنينة وأن يكون سعيدا وقادرا على حمل السعادة إلى الآخرين في المجتمع، وهذا ما يسمى بالصحة النفسية.

إذن الصحة النفسية هي الحالة العامة التي تسمح للفرد بتحقيق قدراته والتعاطي مع ضغوط الحياة اليومية وبالعمل بإنتاجية تمكنه من إفادة مجتمعه، وهي ليست مجرد انعدام المرض (منظمة الصحة العالمية).

وتشكل الصحة النفسية ركيزة أساسية من ركائز النجاح بكل أنواعه ، النجاح الوظيفي ، النجاح الشخصي ، النجاح الأسري ، النجاح العاطفي ، النجاح الاجتماعي ………..إلخ لأن الفرد الذي يتمتع بصحة نفسية يستطيع تحمل مسؤولية وتبعات أعماله وتصرفاته ، بكل جدارة وثقة ، ولا يلقي لوم فشله على غيره ولا يتذمر و لا يكثر الشكوى بسبب أو دون سبب، فعندما يتمتع الفرد بصحة نفسية ترتفع لديه الروح المعنوية وهي العنصر البارز في تحقيق النجاح ،أما الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نفسي أو عقدة نفسية ، غالبا ما يحالفهم الفشل لأنهم يعيشون في عالم الخيال ، في دنيا الأحلام وبالتالي سيدورون حول أنفسهم ، ويتقوقعون حول ذواتهم ، والنتيجة سيبقون في الدائرة التي رسموها لأنفسهم ، ويعلقون فشلهم على شماعة الحظ والظروف والآخر.

إذن على كل من يفكر في النجاح عليه أن يفكر في سلامة نفسه وفي التحصن ضد الأمراض النفسية المختلفة، فالصحة النفسية بمثابة المحرك لكل كيان ولا حركة دون محرك، فعلى الفرد الذي أراد النجاح في الحياة أن يتحمل مسؤولية تصرفاته، وينظم أولوياته، ويعطي لكل جانب من جوانب الحياة حقه، وأن يطور من ذاته باستمرار وأن يتعلم الصبر لنيل المطالب، فما نيل المطالب بالتمنى بل تؤخذ الدنيا غلابا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: