أدم وحواء

إشارة المرور ولحظات التوقف

بقلم إيناس رمضان

تنطلق بسيارتك يوميا تسرع وتبطئ من حين لآخر إلى أن تضطر للتوقف من شدة الازدحام أو حين تصادفك إشارة مرور حمراء لحظتها تضغط على الفرامل بقوة دون تردد حيث لامفر لابد من الوقوف وإلا يحدث ما لا يحمد عقباه ….

مشهد يتكرر مرارا وتكرارا معظمنا يعيش أحداثه ولكن داخل كل سيارة سيناريو مختلف من أبطال و أحداث.

في صباح اليوم أخذت أتأمل بعض الأبطال وأرسم العديد من المشاهد ثم توقفت عند مشهدي الخاص فوجدتني كل صباح على عجلة من أمري تلاحقني دقات قلبي بل و تتسابق مع دقات الساعة ويصير للدقيقة ثمن حيث تنتظرني الملكة المتوجة في ثوب البصمة و التي تتربع على عرش المؤسسة .

ذلك المشهد رغم تكراره لكن اليوم أدركت وجه الشبه فها نحن البشر نضغط على دواسة البنزين الإنسانية نمقت إشارة المرور نلهث من أجل تحقيق أهدافنا دون توقف وعندما نتوقف غالبا لا تكن لحظة التوقف اختيارية في حياتنا بل في معظم الأوقات تصير إجبارية وأحيانا بلا عودة.

                     إقرأ أيضا التفكير الزائد والمستمر يهدد حياتك

لذا تعلم أن تمتلك لحظات التوقف في حياتك وأسعى أن تكن من اختيارك حتى تتمكن من ترتيب أولوياتك ليس هذا فحسب بل تأمل تلك الثواني التي تقضيها في إشارة المرور حاول أن تتوقف عن التفكير لثواني وتنفس بعمق التقط أنفاسك التائهة لحظتها بمكنك الانطلاق من جديد بطاقة وروح مختلفة هكذا تعاملت مع تلك الثواني اليوم وكم كان يومي مختلفا.

نعم فلم أعد أمقت لحظات التوقف فقد أصبحت أسخرها كما يحلو لي حتى وإن لم تكن من أختياري ..

حاول أن تتأمل لحظات التوقف في حياتك ….

لحظة تأمل في حياة عابرة سبيل

إقرأ المزيد ” حديقة الجبلاية ” شاهد عيان على الحب الأسطوري بين أوجيني وإسماعيل باشا

لا تؤجل السعادة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: