مقالات

د.علياء الجبوري”الرأي والرأي الآخر في بلادي منتهي الصلاحية،وسعدي الجبوري سندي ان اشتدت بي الريح

حوار ليث جبار محمد
إخراج صحفي/ريمه السعد
تدقيق لغوي/ميرفت مهران

امرأة مميزة تمتلك شخصية رائعة وحضور مميز من مواليد بغداد عام 1977 فهي من عائلة أدبية متميزة بالساحة الأدبية العراقية فهي ابنت الأديب القدير سعدي الجبوري وزوجها الفيلسوف الراحل عبد الكريم راضي جعفر لها قلم راقي وتعبير بالكلمات رائع

فهي أدبية وأستاذ مساعد بقسم اللغة العربية جامعة المستنصرية لها إصدارات أربعة وتمتلك بحوث كثيرة باللغة العربية انها الراقية والمبدعة علياء سعدي الجبوري

… من هي علياء الجبوري

،،، لازلت نهرا صغيرا في بحر الحياة يحاول ان يسير بدون تعرجات حاول بعضهم حفرها في طريقي

.. كيف كانت تجربتك الأولى بإصدار كتابك الأول وكيف كانت الأجواء ان ذاك

،،، كتابي الاول كانت ثمرة حصدت من ثلاث سنوات سهر وارق انه اطروحتي: الصورة في شعر الرواد الذي عرض تشاكلات الصورة في شعر الرواد ومرجعيات الصورة والبنى الصورية فضلا عن الصورة السردية التي كانت ضربة موفقة درست شعر الرواد من زاوية جديدة

كنت سعيدة بكتابي وكأنه اول طفل لي وقد طبع في دار الشؤون الثقافية العامة في العام ٢٠٠٨

.. ماذا تعني لك هذه الاسماء

الأستاذ الراحل عبد الكريم راضي

الاستاذ سعدي الجبوري

آباء سعدي الجبوري

الراحل عبدالكريم راضي جعفر. :يسعدني انني كنت في مرفيء مرّ عليه وعطره بالتطاريز ورشات الضوء فهو نسمة يتمنى مرورها الياسمين ليقص عليه حكايا يقطر منها العسل رحل ولم ترحل مني تفاصيله ومازال يطوقني بأطواق كرمه رحمه الله وجعل الجنة منزله ومأواه

الاستاذ سعدي الجبوري

سندي ان اشتدت بي الريح انه الكهف الذي آوي اليه من حر ومن برد

كاتب وشاعر فذ في قلمه مائية تتغلغل في مفاصل ابجديته

إباء سعدي الجبوري

حيث تكون اباء يكون الفرح وترتفع السنابل ويمتلىء عالمي بالحب

انها صغيرتي ومن ترسم كل تفاصيل خريطة القلب

مشرقة في كل برامجها كشمس آذار الجميلة

..مارأيك في موجة النشر الالكترونية

،،، اصبحت اتابع الحداثة من خلالها فمواقع التواصل يلتف حولها جيش كبير يعطيها دفعات المناعة كي تستمر لذا استمد النشر الالكتروني سلطته من اعلى السلطات ويبقى المتلقي هو من يميز بذكائه وحساسيته الشعرية بين الهامشي والابداع

.. برايك ما هو نوع الدعم الذي يحتاجه المبدع المثقف في الوقت الراهن

،، يحتاج المبدع الى ازاحة اولاد آوى الذين يهاجمون في الليل اعشاش الابداع

يحتاج الى ساحة تخلو من النفوس المريضة

.. كيف وجدتي تجربة محاضرتك. الأخيرة بوزارة الداخلية

،،، الداخلية مركز ثقل العراق ولولاها لاختل توازننا جميعا

منتسبوها يمطرون حبا وتضحية لذا ارتأيت ان استمر في القاء المحاضرات لديهم بكل امتنان فهم في ملابس الميدان يمدون لضيوفهم السجاد الاحمر ويرشونه بماء الورد

… هذه العبارات الجواب بكلمة

،،، الكتاب / مطر وسياب

الرأي والرأي الاخر /في العراق منتهي الصلاحية

البيت /سعادتي

السفر /ليس من اولوياتي

التذمر /مطلوب مع من لايفقه انسانية الكلمة

،،، هل تتابعين عمل المقدمة اباء سعدي الجبوري

،،، عندما تلقيت دعوة ستوديو عشرة الكريمة عرفت ان اباء مذيعة تطابقت مقاييسها الشكلية والصوتية مع مقاييس برنامج عريق كهذا فهي في فترة وجيزة حصدت حب آلاف المستمعين

وليس هناك من نصيحة بقدر ما

اقول حصنك الله بحصنه

… أبرز مؤلفاتك

،،، لدي ٤كتب مطبوعة

وعشرات البحوث الادبية المنشورة

وبعض المقالات في الجرائد والمجلات

.. هل لديك اصدار جديد

،،، ان شاء الله في القريب العاجل سوف يولد كتابي الجديد (الشخصية في نهج البلاغة)

… ماامنيتك

،،، ان ارى فلذتي كبدي زهراء ومحمد ياسين وقد شقا طريق حياتهما بنجاح وتفوق

… مااهدافك المستقبلية

،، ترقيتي الى درجة الاستاذية

… كلمتك الاخيرة

شكرا بطعم العرفان والامتنان لك استاذ ليث المجتهد فأنت تمسك الماء والنار في قبضة واحدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: