عام

العلاقات وأشياء أخرى الجزء الأول ” الرصيد “

سلسلة بعنوان العلاقات وأشياء أخرى

الجزء الأول ( الرصيد) أخصائي نفسي كلينكي

محمد الحلو

يسأل الكثيرون منا نفسه هل الحب وحده قادر أن يحمي أى علاقة من الانهيار؟

ومن وجهة نظرى تتوقف الإجابة على بُعد وعامل مهم جداً سنناقشه في هذه السطور.

دعونا نتفق أولاً أن الحب هو شعور يُشبه النبتة، تُزرع فى قلب اتنين، والتى من الممكن أن تُزرع بغير قصدٍ منهما ولكن تُصبح مهمتهم بعد ذلك أن يرعياها ويهتما بها لكي تنمو وتكبر حتى تُصبح شجرة كبيرة يعيشان فى ظلها وينعمان من خيرها…..

ومن أهم الأشياء التي يُمكن أن تُساعد على نمو هذه النبتة هو الرصيد الذى يجتهد كلا الطرفين أن يوجدوه بينهما علي مدى عمر علاقتهما، من وجهة نظري إن هذا الرصيد يبدأ من أول لحظة تبدأ فيها العلاقة وحتى آخر العمر…

وهذا الرصيد يُمكن أن يكون تفهما وتفاهما، نظرة عين، كلمة طيبة، طبطبة، مواقف وأفعال تُطمئن الطرف الآخر، المشاركة بين الطرفين فى أمور بسيطة جداً (( قد تبدو أنها تافهة))، وجود يطمئن من غير أن يتعدى على مساحة الطرف الآخر، لمسة يد تقول للطرف الثاني أنا هنا جنبك ومعك…… الخ

ويُصبح هذا الرصيد مع الوقت هو الملجأ والملاذ لطرفي العلاقة الذى يلجأن له وقت الشدة والأزمة بينهما، وكل ما اجتهد الطرفان

فى عمل هذا الرصيد، كل ما أصبحت العلاقة وكأنها مُحاطة بأسوار عالية تجعل من الصعب أن تنهار، حتى ولو حدث فى هذا السور شرخ يرجع الرصيد ويُعيد بناء هذا الشرخ ويجعله أقوى وأجمل……

فإذا أردتم أن تحموا علاقتكم مع من تحبون وكنتم حريصبن على استمرار الحب والعلاقة بينكم فاسعوا للإطمئنان على رصيدكم عند من تحبون واسعوا كذلك إلى زيادة هذا الرصيد وإن لم تجدوا فاجتهدوا فى عمل رصيد بينكم وبين من تُحبون لكي لا تفاجأوا في يومٍ ما وتجدوا أن هذه العلاقة تنهار أو تكتشفوا أنه لا يوجد علاقة من الأساس.

إقرأ المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: