حياة الفنانين

قصة حياة و وفاة عراب الفن المصري والاسطورة والمحارب العظيم محمود المليجي

كتبت/مريم حسين

محمود المليجي ممثل مصري ولد عام 1910 بحب المغربلين في القاهرة ترجع أصوله لقرية مليج بمحافظة المنوفية تميز بأدوار الشر التي أجادها بشكل بارع ،تميز في أدوار الطبيب النفسي ومثل أدوار أمام عظماء السينما المصرية رجالاً ونساء

حياته

انضم محمود المليجي في بداية عقد الثلاثينات من القرن الماضي وكان مغموراً في ذلك الوقت الى فرقة الفنانة فاطمة رشدي

وبدأ حياته في التمثيل مثل دور الخادم عل سبيل المثال وكان يتقاضى منها مرتبا قدره 4جنيهات ولاقتناع الفنانة فاطمة رشدي بموهبته المميزة رشحته لبطولة فيلم سينمائي اسمه “الزواج” عل الطريقة الحديثة بعد أن انتقل من الادوار الصغيرة في مسرحيات الفرقة الى ادوار الفتى الأول الا أن فشل الفيلم جعله يترك الفرقة وينظم الى فرقة رمسيس الشهيرة حيث عمل فيها ابتداء في وظيفة ملقن براتب قدره 9جنيهات مثل 318 فيلم محمود المليجي

رحل عنا وهو في سن 73 عل أثر أزمة قلبية حادة بعد رحلة عطاء مع الفن استمرت اكثر من نصف قرن قدم خلالها أكثر من سبعمائة وخمسين عملاً فنيا مابين سينما ومسرح وتلفزيون وإذاعة ولقد اطلق عليه لقب “انتوني كوين الشرق” وذلك بعد أن شاهدوه يؤدي نفس الدور الذي أداه انتوني كوين في النسخة الاجنبية من فيلم القادسية بنفس الاتقان بل وأفضل أيضا وكان أعظم دور له عل الاطلاق

فلايمكن لأحد أن ينسى ذلك المشهد الختامي العظيم ونحن نشاهد المليجي او محمد ابو سويلم وهو مكبل بالحبال والخيل تجره عل الأرض محاولة هو التشبت بجذورها

              إقرأ أيضا وداعاً الممثل والمخرج اللبناني حسام الصباح

أعماله السينمائية

افلامه قبلة في الصحراء الزواج. وداد. الجن المورستاني .ساعة التنفيذ .قيس وليلى .قلب المراة .رجل بين امراتين .عاصفة عل الريف .صلاح الدين الايوبي .عريس في اسطنبول .محطة الانس ليلى ابن الصحراء .ابن البلد . اولاد الفقراء .كليوبترا .الطريق المستقيم .دليل الاتمام .ايوب .رحلة عيون .حدودته مصرية .انهم يسرقون عمري .ليلة شتاء دافئة .صراع العشاق .زيارة سرية .القرش .العرافة .ساعود بلا دموع .اين تختبئون الشمس انقذوا هذه العائلة

أما من مسلسلاته رداء لرجل اخر.. اليتيم ..والحب عل أبواب المدينة مسلسل عمرو بن العاص

قصة وفاته الشهيرة

وكما يموت المحارب في ميدان المعركة. مات محمود المليجي في مكان التصوير توفي في 6 يونيو وكانت لحظة وفاته عندما كان يستعد لتصوير اخر لقطات دور فيلمه التلفزيوني “ايوب” في الاستديو في تمثيل مشهد الموت وطلب أن يشرب القهوة مع صديقه الفنان عمر وفجاءة أمال رأسه كأنه في حالة نوم عميقة وكانوا يعتقدون انه يمثل مشهد الموت وآخرون اعتقدوا انه نام ولم يدر في بال أحد أنها اللحظة الأخيرة

تاريخ الممثلة مروة الأطرش وقصة مرضها الوراثي الذي يمنعها من الزواج

هدى الشعراوي: زهير رمضان ممثل بارع ،وهذه هي مطربة سورية الأولى!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: